حفتر يتحدى الأمم المتحدة: لا أعترف بحكومة السراج

رفض قائد الجيش الليبي خليفة حفتر الاعتراف بالحكومة الليبية التي تدعمها الأمم المتحدة وذكرت وكالة “الأسوشيتد برس” أنها حصلت على ردود مكتوبة من حفتر قال فيها إنه لا يعترف سوى بالبرلمان الليبي في مقره بشرق ليبيا “طبرق”، والذي رفض أيضا الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة.
وأشارت الوكالة إلى أن خليفة حفتر وإن كان يحظى بدعم برلمان طبرق فإن برلمان غرب ليبيا والذي تسيطر عليه قوى إسلامية ترى حفتر كامتداد لنظام القذافي وأحيانا أخرى باعتباره رجلا عسكريا يحاول فرض سيطرته على ليبيا وهو ما قال عنه حفتر في رده على الوكالة بأن كثير من قادة الدول الغربية كانوا عسكريين ولا مشكلة في هذا وقال أيضا إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هو نفسه رجل من خلفية عسكرية.
وقال “القادة العسكريون الذين تم انتخابهم لقيادة بلادهم حققوا انجازات كبيرة”.
وعندما سألته الوكالة إن كان يسعى لمنصب الرئاسة، اعترض حفتر قائلا إن الدولة الليبية تحتاج للاستقرار الأمني والسياسي والاجتماعي أولا وأنه لن يرد على السؤال حتى يتحقق كل هذا.
وقال حفتر إن طرابلس تم اختطافها على يد عصابات مسلحة وألقى باللوم على الفصائل الإسلامية في الفوضى التي تعم البلاد، كما هاجم أيضا مبعوث الأمم المتحدة مارتن كوبلر واتهمه بالتدخل في الشأن الليبي بعدما سعى لترتيب اجتماع بين حفتر ورئيس الحكومة الليبية فايز السراح للحديث حول تشكيل الجيش الليبي وهيكلته.
وعن العملية العسكرية التي قادها من أجل الاستيلاء على المنشأت النفطية الليبية قال حفتر إن أولوية الجيش الليبي هي حماية حقول البترول وموانئ التصدير، ودعا الأمم المتحدة إلى رفع الحظر المفروض على تصدير السلاح لليبيا والمساعدة في إزالة الألغام التي وضعها داعش في الأحياء السكنية لعرقلة تقدم القوات الليبية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا