النائب محمد بدراوى: عودة السياحة الروسية رسالة للعالم بأن مصر بلد الأمن

وصف النائب محمد بدراوى رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الحركة الوطنية المصرية ووكيل لجنة الصناعة، عودة السياحة الروسية إلى مصر بأنه قرار إيجابى وحكيم من الجانب الروسى، ويعكس حجم الجهود التى بذلتها الدولة، من أجل استعادة ثقة الروس من جديد فى قدرة أجهزة الأمن المصرية على حماية السائحين الروس وحماية غيرهم من الجنسيات الأخرى، مشيرًا إلى أن القرار يؤكد أيضاً أن مصر دولة لديها إمكانيات ومقومات يمكن أن تجعلها فى وضع أفضل مما هى عليه.
وأشار بدراوى فى بيان له منذ قليل، إلى أن الزيارة الأخيرة للوفد الروسى إلى مصر، والتى على إثرها اتخذ الجانب الروسى قراره باستئناف الرحلات الجوية إلى القاهرة رسالة للعالم كله تشير إلى أن مصر ستظل دائماً بلد الأمن والأمان.
وشدد بدراوى على أن الحادث الإرهابى الذى تعرضت له الطائرة الروسية من قبل، والذى كان سبباً فى وقف الرحلات الروسية إلى مصر حادث لا يعكس أبداً أن مصر بلد ليست آمنة، لأن الإرهاب لم يستهدف مصر وحدها، إنما يستهدف كل دول العالم ويضرب كل يوم بلدان أوروبية كبرى، فالجميع يكتوى بناره ومحاربته والقضاء عليه لا تكون بوقف الرحلات أو بقطع العلاقات بين الدول، لأن حدوث ذلك يعنى أن الإرهاب حقق غايته، وبالتالى فالأمر يتطلب مزيدا من التضافر بين دول العالم كافة، بهدف محاربة الإرهاب والقضاء على فلوله فى كل مكان.
وأضاف وكيل لجنة الصناعة، أن السياحة صناعة تحتاج من صُنّاعها أن يبذلوا مزيدا من الجهد والعرق كى تنجح تلك الصناعة التى كانت مصدراً محورياً لجلب العملة الصعبة وتحسين مستوى اقتصاد الدولة تحتاج أيضاً منهم أن يجعلوا مصر التى تملك ثلث آثار العالم فى أبهى صورها أمام الوفود الأجنبية الزائرة مع وضع خطط استراتيجية ورسم حركات محسوبة بعيداً عن العشوائية والعمل بطريقة الصدفة، بحيث يكون لدينا رؤى مدروسة وممنهجة تضع فى حسبانها جدول زمنى لزيادة أعداد السائحين ورفع معدلات الدخل القومى من العملة الصعبة واستعادة مكانتنا السياحية التى نستحقها أمام دول العالم كى تبقى مصر دائماً وأبداً "أم الدنيا".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا