برلماني : الحكومة تتحمل مسئولية الهجرة غير الشرعية

قدم المهندس محمود هيبة، عضو مجلس النواب عن حزب النور بكفر الدوار، التعازي لأهالي ضحايا مركب الهجرة الغارق أمام سواحل رشيد ، داعيًا الله أن يتغمدهم برحمته وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان.

وأكد "هيبة" خلال تصريحات له بشأن كارثة غرق مركب الهجرة، أن أغلى شيء في أي أمة هو شبابها، فلابد من الحفاظ عليهم بشتى الطرق ، جاء ذلك معربًا عن حزنه الشديد لما حدث .

وتساءل "هيبة" عن دور الحكومة ممثلة في شرطة المسطحات المسئولة عن رقابة الشواطئ ، وكذلك وزارة الزراعة ممثلة في هيئة الثروة السمكية المنوط بها إصدار التراخيص لمثل هذه المراكب ، وغياب دور شرطة السواحل المسئول الأول عن أمن وأمان الحدود البحرية .

كما تساءل "هيبة" عن الدور الغائب للأمن وجهاز المباحث ، فالمركب كانت تقل أفراد من محافظات مختلفة بل ودول أخرى ، كيف وصل كل هؤلاء إلى كفر الشيخ ليركبوا مركب من دمياط ، هل لم يلحظ الجهاز الشرطي أي تحرك مريب سواء من الأفراد أو السماسرة ؟ مؤكدًا وجود علامات استفهام كبيرة حول هذا الأمر .

وتابع "هيبة" تصريحاته أننا إذا بحثنا خلف دوافع الشباب للمخاطرة ومحاولة الخروج من البلاد عن طريق الهجرة غير الشرعية لوجدنا أنها تتمثل في ضيق العيش وقلة ذات اليد والبطالة والفقر ، لكن ذلك أيضًا لا يعد مبررًا للهجرة غير الشرعية التي يغلب عليها وصف إلقاء النفس في التهلكة .

كما حمل "هيبة" الحكومة مسئولية مكافحة الهجرة غير المشروعة وذلك من المنبع من خلال الوصول للسماسرة والمحرضين ، وكذلك على الحكومة إيجاد البدائل للشباب .

كما شدد "هيبة" على ضرورة محاسبة المتواطئين وضبط حالات التسيب الإداري والحكومي الذي أدى لتسهيل حدوث هذه الكارثة .

واختتم "هيبة" حديثه بتحذير الحكومة من مغبة عدم وضع الخطط التي من شأنها التعامل مع الأزمات والكوارث الطارئة مثل ما حدث في أزمة السيول نهاية العام الماضي وكارثة غرق مركب الهجرة التي نحن بصددها ، مؤكدًا أنه في حالة السير على نفس النهج والطريق دون تقويم وتعديل وتطوير لطريقة التفكير والتعاطي مع الأزمات فستتكرر مثل هذه الكوارث مرات ومرات

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا