"الصناعة": تعاون مصري فنلندي لدعم التجارة البينية.. و42.4 مليون دولار حجم الاستثمارات بين البلدين

كشف المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن معدلات التبادل التجاري الحالية بين مصر وفنلندا البالغة 400 مليون يورو لا تعبر مطلقا عن طموحات البلدين فى زيادة معدلات التجارة البينية.

جاء ذلك خلال كلمته التى ألقاها نيابة عنه الوزير المفوض تجاري على الليثي أمام منتدى الأعمال المصري الفنلندي والذى نظمه الاتحاد العام للغرف التجارية بحضور كاي مايكانن وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي والوفد المرافق له من 40 مستثمرا.

وشدد الوزير على أهمية بذل المزيد من الجهود لزيادة التجارة البينية من خلال تبادل الزيارات الرسمية وزيارات رجال الأعمال بهدف استكشاف الفرص المتاحة والقطاعات الواعدة فضلا عن تعزيز الحوار المشترك بين حكومتي مصر وفنلندا ومجتمعات الأعمال فى كلا البلدين.

من جانبه كشف على الليثى، رئيس جهاز التمثيل التجارى ، عن رغبة الجانب الفنلندي الاستثمار فى مجالات الطاقة والاتصالات والتعليم الفني والمهني مشيرا إلى أن حجم الاستثمارات الفنلندية فى مصر يقدر بـ 42,4 مليون دولار وهو رقم ضئيل مقارنة بحجم العلاقات والروابط التى تجمع بين الدولتين بإجمالى 29 شركة فنلندية فى مصر تتركز أغلبها فى قطاع السياحة والصناعة والخدمات.

وأكدت تولا برجالا السفيرة الفنلندية بالقاهرة حرص كبري الشركات الفنلندية ورجال الاعمال علي استكشاف الفرص الاستثمارية الجديدة بالسوق المصري ، مشيرة الي ان السفارة تلقت عددا كبيرا من الطلبات من مستثمرين فنلنديين للحصول علي بيانات بالفرص الاستثمارية بمصر في مختلف المجالات.

وشددت علي ضرورة تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين بما يحقق المصلحة المشتركة لكل من مصر وفنلندا ، مشيرا الي ان السوق المصري سوق كبير وواعد ويمتلك فرصًا كبيرة لكافة الشركات والمستثمرين الفنلنديين.

وتم التوقيع علي مذكرة تفاهم بين المركز الدولي للتدريب وجودة الخدمات وجامعة JAMK الفنلندية في مجال التعليم والتدريب ومنح شهادة الماجستير المهني حيث وقعها عن الجانب المصري الدكتور كمال امام رئيس مجلس إدارة المركز وعن الجانب الفنلندي تيمو يانتانون مدير العلاقات الدولية بالجامعة.

وأكد كاي ميكانين وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي حرص بلاده علي تعزيز علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع مصر باعتبارها أكبر شريك لفنلندا في الشرق الاوسط واكبر سوق استهلاكي في افريقيا، مؤكدا علي عمق العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتي تمتد لأكثر من 100 عام وهو الأمر الذي جعله يختار زيارة مصر كأول زيارة خارجية له عقب توليه منصبه.

وأوضح وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي أن معدلات التبادل التجاري بين البلدين في تقدم ملحوظ بالرغم من التحديات التي واجهت اقتصاديي البلدين خلال السنوات القليلة الماضية حيث زادت الصادرات الفنلندية لمصر بنسبة 50%‏ ومن المتوقع لها النمو ايضا خلال هذا العام خاصة مع تعافي اقتصاد البلدين وتحقيقه لمعدلات نمو اكبر، مؤكدا علي ترحيب بلاده بمزيد من التعاون مع الشركات المصرية ومساعدتها لدخول السوق الفنلندي.

وفيما يتعلق بمجالات التعاون المقترحة بين البلدين، اشار وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي الي ان وفد الشركات الفنلندية الذي يزور مصر حاليا يضم 20 شركة تتنوع مجالات عملها بين البناء والتشييد، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، وإدارة النفايات والطاقة، مؤكدا علي استعدادها التام للتعاون مع نظرائها من الشركات المصرية خاصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذي تعد فنلندا فيه من اكثر 3 دول تقدما علي مستوي العالم بعد قيامها بإطلاق الجيل الخامس من خدمات شبكات المحمول.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا