النفط يهبط 3% مع تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق في الجزائر

تراجع النفط نحو ثلاثة بالمئة اليوم الثلاثاء بعد أن بددت السعودية وإيران آمال السوق بأن يتوصل منتجا أوبك الرئيسيان إلى حل وسط خلال اجتماع الجزائر هذا الأسبوع لتخفيف تخمة المعروض العالمي من الخام.

وأبلغ وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الصحفيين في العاصمة الجزائرية حيث تجتمع أوبك ومنتجو النفط الآخرون لحضور منتدى الطاقة الدولي بين 26 و28 سبتمبر أيلول أنه لا يتوقع أن تسفر مشاورات اليوم الأخير للاجتماع عن اتفاق.

وأضاف أنه لا يرى حاجة إلى تعديل المعروض أو خفضه بدرجة كبيرة وأنه ينبغي السماح لإيران وليبيا ونيجيريا بالإنتاج عند المستويات القصوى المسجلة حديثا.

وقال جيم وليامز المحلل لدى دبليو.تي.آر.جي إيكونوميكس في لندن بولاية أركنساس "إذا كنت تبحث عن شيء خطير من هذا الاجتماع فها هو.. بدلا من الخفض يقولون للجميع أن يزيدوا المعروض زيادة كبيرة."

ورفضت إيران التي تحاول العودة بصادرات النفط إلى مستويات ما قبل العقوبات عرضا سعوديا لفرض قيود على إنتاجها في مقابل تقليص الإمدادات التي تضخها الرياض.

وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه إن محادثات الجزائر "ليست الوقت المناسب لصناعة قرار".

وأشار بدلا من ذلك إلى اجتماع أوبك الرسمي المقرر له 30 نوفمبر تشرين الثاني في فيينا قائلا "سنحاول التوصل إلى اتفاق لنوفمبر."

ومحادثات الجزائر ثاني محاولة تقوم بها أوبك للاتفاق بشأن الإنتاج بعد فشل جولة سابقة استضافتها الدوحة في ابريل نيسان.

وتخلت العقود الآجلة للنفط الخام عن جزء كبير من مكاسب الجلسة السابقة التي تحققت بفعل الآمال في إبرام اتفاق.

وتحدد سعر التسوية لخام برنت على انخفاض 1.38 دولار بما يعادل 2.9 بالمئة عند 45.97 دولار للبرميل.

ونزل الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.29 دولار أو 2.7 بالمئة إلى 44.67 دولار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا