أصحاب ورش الفخاربـ"الأمين":«الحال وقف من بعد مابطلنا تصدير».. فيديو وصور

تحتوي منطقة الأمين التابعة لحي السيدة علي العديد من الورش الفخارية والتي أوشكت على الاندثار، حيث يعاني أهالي المنطقة من إنحدار مستوى المعيشة ووقف سوق العمل نتيجة ارتفاع الأسعار ووقف السياحة، مما أدى إلى تشرد الكثير من العمال وبالتالي تشرد أسرهم.

وقال "سعيد عبد الله" أحد اصحاب منافذ بيع الفخار بمنطة الأمين التابعة لحي السيدة زينب، إن السوق أصبح يعود بالخسارة علي جميع العاملين بالفخار، موضحًا أنه استغنى في الفترة الأخيرة عن ما يقرب من 16 عامل مسئولين عن أسرهم مما يجعل مستقبلهم في خطر لكنه لا يملك ما يعطيه لهم نظير عملهم.

وأضاف "عبد الله"، كنت أحصل على ما يزيد عن 600 جنيه يوميًا من قبل، بينما أصبح ما أحصل عليه باليوم هو 50 جنيه، مشيرًا إلى أن تدهور السياحة هو السبب بهذه الأزمة مما يجعل ما يجمعه باليوم يكفي لاولاده فقط.

وأوضح مجدي صالح الذي يبلغ الـ 63 من عمره، أنه منذ أن كان صغير يعمل بهذه المهنة وعندما بلغ الـ 60 من عمر أصبح غير قادر على ممارستها، مشيرًا إلى أنه لا يوجد معاش له ولا توفر الدولة لاصحاب هذه المهمن دخل ثابت.

وأكد "طارق مجدي" الذي يعمل بصناعة الفخار منذ أكثر من 25 عاما، أن اصحاب الدواليب الخاصة بالفخار بهذه المنطقة كان يزيد عن ال100 بينما قل ل10 او 15 دولاب بينما تشرد الكثير من العمال، مشيرًا إلى أن معظمهم يلجأ للتسول أو السرقة والاتجار بالممنوعات لتوفير سبل العيش له ولأسرته.

وأشار" سيد محمود" أن الدولة تعترض علي بناء الأفران الخاصة بهم وتحاول شرطة البلدية مطارتهم بشكل مستمر، موضحًا أن السياحة وارتفاع أسعار الخامات ووقف تصدير المنتجات أكثر الأسباب التي أثرت علي سوق الفخار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا