3 لقاءات هامة للرئيس في الاتحادية.. بحث عودة رحلات الطيران الروسي لمصر .. متابعة عمليات التنمية في قناة السويس .. وإنشاء مدينة صناعية عالمية

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع عدد من المسئولين المحليين والدوليين، اليوم، بقصر الاتحادية، حيث استقبل وزير النقل الروسي "ماكسيم سوكولوف"، في حضور شريف فتحي وزير الطيران المدني، ومن الجانب الروسي نائب وزير النقل وسفير روسيا بالقاهرة.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أكد خلال اللقاء على عُمق ومتانة العلاقات التي تجمع بين مصر وروسيا، مشيدًا بمواقف الرئيس بوتين إزاء مصر، ومعربًا عن اعتزازه بالتنامى الملحوظ الذي تشهده العلاقات الثنائية، الأمر الذي يعكس حرص البلدين على تعزيز التعاون في مختلف المجالات من أجل تحقيق المصلحة المشتركة للشعبين الصديقين.

ومن جانبه أوضح وزير النقل الروسي أن زيارته للقاهرة تأتى بتوجيهات من الرئيس بوتين عقب لقائه مع الرئيس مؤخرًا على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة "هانجشو" الصينية، حيث تهدف الزيارة إلى بحث سبل استئناف رحلات الطيران الروسية إلى مصر.

واستعرض الوزير الروسى نتائج المباحثات بين الجانبين في هذا الشأن، مشيرًا إلى أنها قطعت شوطًا طويلًا في ضوء ما أبداه الجانب المصري من تعاون إيجابي وجار استكمال التباحث حول عدد من النقاط الخاصة بتأمين المطارات.

وأكد الرئيس التزام مصر بتعزيز إجراءات تأمين المطارات في إطار حرصها على توفير أقصى درجات الأمن والحماية للسائحين بشكل عام والمواطنين الروس بشكل خاص. وشدد الرئيس على أهمية مواصلة التباحث بين الجانبين حتى يمكن اتخاذ قرار استئناف رحلات الطيران الروسية إلى مصر.

من جهة أخرى، اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي بالفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس.، حيث استعرض «مميش» مجمل التطورات المتعلقة بأنشطة هيئة قناة السويس من حيث تشغيل المجري الملاحي للقناة وجذب أكبر عدد ممكن من السفن، مشيرًا إلى النتائج التي حققها إنشاء القناة الجديدة من حيث تسريع وتيرة عبور السفن.

كما عرض رئيس هيئة قناة السويس مقترحات تحصيل رسوم السفن العابرة في قناة السويس، وتطرق أيضًا إلى الموقف التنفيذي للأنفاق التي يتم حفرها أسفل القناة، منوهًا إلى ما ستساهم به في الارتقاء بمنظومة النقل بهذه المنطقة، بالإضافة إلى ما ستحققه من مزايا وعائدات إستراتيجية واقتصادية كبيرة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الفريق مميش تناول خلال الاجتماع كذلك جهود تطوير هيئة قناة السويس والشركات التابعة لها، بالإضافة إلى الموقف الحالي للمشروعات التي تقوم بها الهيئة في إطار التنمية المجتمعية بمدن القناة، ومنها كوبري الرسوة الذي يربط بين مدينتي بورسعيد وبورفؤاد، والمنتظر افتتاحه خلال العيد القومي لمدينة بورسعيد يوم 23 ديسمبر القادم.

كما تناول الفريق مهاب مميش الموقف التنفيذي فيما يخص المزارع السمكية التي تقوم الهيئة بإنشائها، وذلك في ضوء توجيهات الرئيس بسرعة الانتهاء منها وزيادة أعدادها.

وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس أشاد بالجهود التي تبذلها هيئة قناة السويس في إطار تطوير وتحديث أدائها بشكل مستمر، فضلًا عن الدور الذي تقوم به في مجال الخدمة المجتمعية بمدن ومنطقة قناة السويس والمشروعات التي تنفذها في هذا الإطار، وأكد الرئيس على أهمية الاستمرار في جهود تطوير هيئة قناة السويس وتعظيم مواردها.

وفي سياق متصل، اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بالمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، حيث عرض «قابيل» خلال الاجتماع خطة الوزارة لإنشاء والتوسع في المناطق والمدن الصناعية، ولاسيما في منطقة جنوب الرسوة في بورسعيد، فضلًا عن مدينتي بدر والسادات.

وتناول الوزير التصور الجديد المقترح لطرح 500 منشآه صناعية جاهزة للتشغيل تخدم الصناعات الصغيرة والمتوسطة، على أن يتم خلال شهر واحد طرح منشآت جاهزة في المناطق الصناعية بمدن بالرسوة والسادات تشمل بكافة المرافق والتراخيص اللازمة للتشغيل، كما عرض وزير التجارة والصناعة تصورًا لإنشاء مدينة صناعية متكاملة على مساحة ضخمة وفقًا لأحدث نظم المدن الصناعية في العالم.

وأكد الرئيس على أهمية الإسراع في توفير المنشآت الصناعية الجاهزة للصناعات الصغيرة والمتوسطة بالنظر لما يساهم به ذلك في النهوض بقطاع الصناعة ودفع عجلة الإنتاج أخذًا في الاعتبار ما يوفره هذا القطاع من فرص عمل وما يمثله من دعامة هامة للاقتصاد القومي.

وذكر السفير علاء يوسف أن المهندس طارق قابيل قدم خلال الاجتماع كذلك تقريرًا حول الموقف التنفيذي لمنطقة "الروبيكي" المتخصصة في صناعة الجلود، حيث أشار إلى بدء الخطوات التنفيذية لنقل المدابغ من منطقة مجرى العيون لمنطقة "الروبيكى" بمدينة بدر، موضحًا أنه تم هدم أول مجموعة مدابغ بمنطقة مصر القديمة.

وأضاف الوزير أنه سيتم استكمال عملية الفك والنقل والتركيب للمدابغ بشكل آمن على مدار العام القادم بما يضمن استمرار عملية الإنتاج للمصانع.

كما عرض الوزير تقريرًا حول نتائج المفاوضات مع الجانب الروسي، والتي أسفرت عن رفع الحظر عن تصدير المنتجات والحاصلات الزراعية المصرية إلى السوق الروسية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أكد على ضرورة مواصلة تنفيذ خطة نقل مدابغ الجلود إلى مدينة "الروبيكي"، أخذًا في الاعتبار ما ستساهم به في وضع مصر على الخريطة العالمية لصناعة الجلود، لاسيما في ضوء ما يتمتع به هذا القطاع من مزايا تنافسية تؤهله ليكون مركزًا لصناعة الجلود ومنتجاتها.

كما شدد الرئيس على أهمية البناء على ما تم اتخاذه خلال الفترة الماضية من إجراءات تشجيعية للمستثمرين، مشيرًا إلى ضرورة إيلاء الاهتمام اللازم لقطاع التصدير والعمل على تعزيز جودة الصادرات المصرية والارتقاء بتنافسيتها، بالإضافة إلى الاستفادة مما توفره مصر من مزايا تصديرية تتيح النفاذ للأسواق العربية والافريقية بأسعار تنافسية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا