إرجاء العام الدراسى فى إقليم كردستان العراق بسبب تظاهرات

أرجات السلطات فى اقليم كردستان العراق الثلاثاء بدء العام الدراسى اثر تظاهرات لالاف المدرسين فى محافظة السليمانية الذين طالبوا بصرف رواتبهم التى تحتفظ السلطات بجزء منها .
ويواجه العاملون فى القطاع الحكومى فى اقليم كردستان مصاعب اقتصادية بسبب التوقف عن توزيع رواتب كاملة واحتفاظ السلطات المحلية بقسم منها كمدخرات لهم .
وشهدت معظم مدن المحافظة تظاهرات فيما فرضت قوات الامن فى محافظة اربيل اجراءات امنية مشددة فى الاماكن العامة لمنع خروج تظاهرات مماثلة، وفقا لمراسل فرانس برس .
ورفع المتظاهرون الذين احتشدوا أمام مبنى مديرية التربية فى مدينة السليمانية شعارات من نوع "حكومة فاسدة يجب أن تستقيل" واخرى "لن نعمل حتى تدفع لنا رواتبنا ".
وافاد بيان للنائب هوشيار عبد الله، عضو التحالف الكردستانى، تلقت فرانس برس نسخة منه أن "موظفى الاقليم تلقوا منذ عام 2014 رواتبهم مرات قليلة، تسلموا خلالها ربع أو نصف الراتب ".
وتابع أن "هذا انعكس بشكل سيء للغاية على الاوضاع المعيشية ".
ويشهد الاقليم ازمة اقتصادية ومالية حادة بسبب انخفاض اسعار النفط التى تمثل 90 بالمئة من ميزانيته فى ظل خلافات مع حكومة بغداد ابرزها عدم التوصل لاتفاق حول قانون النفط .
وفى هذا السياق، دعا رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى حكومة الاقليم إلى الشفافية فى مسالة الايرادات التى تجنيها من بيع النفط الخام .
وقال العبادى "اين ايرادات النفط فى الاقليم؟ اليس من المفروض فيه حكومة وبرلمان وموازنة يجب أن تكون هناك ارقام واضحة للتصدير ".
وتابع "لو يحسب حساب النفط المصدر من الاقليم إلى ميناء جيهان فان نسبته اكثر من 17 بالمئة المقررة ضمن الموازنة الاتحادية ".
ويرفض الاقليم تسليم النفط المنتج من ابار كركوك وباقى انحاء الاقليم إلى الحكومة الاتحادية منذ اجتياح تنظيم الدولة الاسلامية مساحات واسعة فى شمال البلاد .
وقال المدرس بستون هورامى وهو ناشط مدنى شارك فى التظاهرة "لم نستلم رواتبنا منذ شهرين وحتى فى حال تسلمناها فانها تمثل 25 بالمئة من الراتب ".
واضاف "كان من المقرر أن تفتح المدراس ابوابها الثلاثاء لكننا لن ندخل الصفوف حتى تلغى الحكومة قرار ادخار رواتبنا ".
من جانبها، قالت المدرسة بهار محمد (30 عاما) "لن تفتح ابواب المدارس حتى يتم محاسبة الفاسدين الذين يقفون وراء سوء الاوضاع الاقتصادية ".
ويبلغ عدد المدرسين فى اقليم كردستان اكثر من 120 الفا .
بدوره، قال شيركو محمد امين عضو لجنة التربية فى برلمان الاقليم لفرانس برس، أن "وضع الكوادر التدريسية فى اقليم كردستان سيء" مؤكدا "تاجيل بدء العام الدراسى بسبب التظاهرات ".
وسبق أن ارجات وزارة التربية فى حكومة الاقليم انطلاق العام الدراسى بسبب تظاهرات مماثلة الا انها تأمل أن يبدأ فى الأول من تشرين الاول أكتوبر .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا