وزير الطاقة الروسي: ننسق مع السعودية لتحقيق استقرار أسواق النفط العالمية

أكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن بلاده تتعاون وتتحاور مع السعودية من أجل تحقيق استقرار أسواق النفط العالمية، وأن الحوار بين موسكو، والرياض يتطور بشكل ملموس، سواء في إطار هيكلية متعددة الأطراف أو في المسار الثنائي، حيث تتعاون روسيا في إطار المشاورات بشأن الوضع في سوق النفط مع دول منظمة “أوبك” والبلدان المنتجة من خارج المنظمة.
كما أكد نوفاك ـ في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” الدولية في طبعتها السعودية ـ استعداد بلاده لتحقيق أكبر قدر ممكن من التنسيق، ووضع تدابير مشتركة لتحقيق الاستقرار لأسواق النفط العالمية..منوها بأن التعاون الثنائي بين روسيا، والسعودية لا يقتصر على بناء الطاقة النووية، إذ تخطط بلاده لتطوير التعاون في مجالات أخرى كالطب النووي، والتكنولوجيا الإشعاعية.
وأشار إلى التعاون في مجال الطاقة المتجددة، موضحا أن هناك بعض الخطوات التي اتخذت بالفعل في هذا الاتجاه، ومنها العمل على دراسة إمكانية صياغة الإطار القانوني، والتنظيمي المناسب الذي سيحدد الاتجاهات الرئيسية لتعاون البلدين.
ورحب نوفاك بالمبادرة السعودية الهادفة إلى تطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، ومنها بناء 16 مفاعلا نوويا على مدى الأعوام الخمسة والعشرين المقبلة حيث سيكون بإمكانها توليد نحو 20 في المائة من الطاقة الكهربائية اللازمة..مؤكدا اهتمام بلاده بتنفيذ هذه الخطط مع الرياض سويا.
وأوضح أن بلاده مهتمة بتطوير وإتمام دورة الوقود النووي المتكاملة للوصول إلى طاقة خضراء خالية من النفايات، مشيرا إلى أنها أحرزت تقدما كبيرا في هذا المجال لأنها تعتقد أنه من المهم ألا يتم تأجيل تسوية مشكلات “الإرث النووي” للأجيال المقبلة، بل حسمها الآن.
وأكد وزير الطاقة الروسي اهتمام بلاده بمراقبة الإصلاحات الاقتصادية التي تجريها السعودية، والتي تهدف إلى تنويع اقتصاد المملكة، خاصة الحد من الاعتماد على صادرات النفط، والغاز، وتطوير فروع جديدة لها..قائلا«أعتقد أن تجربة الرياض في هذا المجال ستكون مفيدة جدا لبلدنا أيضا».

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا