إشادة برلمانية بمشاركة المجتمع المدنى فى "بشاير الخير1".. أحمد السجينى: خطوة إيجابية.. ومحمد الحسينى: حينما تجد هذه المنظمات مشروع جيد لا تتأخر.. وعادل بدوى يقترح مبادرة "عام من أجل تطوير العشوائيات"

أكد عدد من نواب البرلمان أهمية مشاركة المجتمع المدنى مع الدولة فى المشروعات التنموية والقضاء على العشوائيات، مقترحين حلول وأفكار تساعد فى تطوير العشوائيات، حيث نادى بعض النواب بإطلاق مبادرة "عام من أجل تطوير العشوائيات" بمشاركة رجال الأعمال والمؤسسات الخيرية.
مشاركة المجتمع المدنى فى تطوير العشوائيات
وقال المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن مشروع "بشاير الخير 1" الذى افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمنطقة غيط العنب، يعد مشروعًا متكاملاً للتطوير الحضارى لأحد المناطق العشوائية بمحافظة الإسكندرية، حيث تم تطويره خلال فترة زمنية لا تتجاوز 18 شهرًا، موضحًا أنه يجسد فكرة مشاركة المجتمع المدنى.
وأضاف "السجينى" لـ"اليوم السابع"، إن "المشاركة المجتمعية والحكومية لها آثار إيجابية، وهذا المشروع يعد إعلان ميلاد نموذج جديد يمكن تكراره لهذه المشاركة"، موضحًا أن مشروع "الأسمرات" يختلف عن مشروع "بشاير الخير فى غيط العنب بالإسكندرية" فى التنفيذ، فمشروع "الأسمرات" نفذته القوات المسلحة مع وزارة الإسكان وصندوق تحيا مصر، أما مشروع "غيط العنب" تم تنفيذه من خلال إدارة وإشراف المنطقة العسكرية الشمالية وبدون تحميل ميزانية الدولة أية أعباء مالية، وقام عدد من رجال الأعمال والمجتمع المدنى وجمعية رجال الأعمال وصناع الغرفة التجارية والبنك الأهلى بتوفير التمويل اللازم، والبنك الأهلى مول الجزء الأكبر من المشروع"، مشيرًا إلى أن المشروعين يختصان بالتطوير الحضرى للعشوائيات والمناطق غير الآمنة.
وتابع: "مشروع غيط العنب تم تنفيذه من خلال روح فريق العمل المكون من الحكومة والقوات المسلحة ومنظمات المجتمع المدنى والأفراد من المجتمع المدنى من رجال الأعمال وغيرهم، وهذا عمل خارج الصندوق ولم يحمل ميزانية الدولة أعباء، وسألت محافظ الإسكندرية: ماذا بعد افتتاح المشروع وهل سنراه بعد فترة بنفس النظافة والاهتمام الحالى؟، ورد المحافظ مؤكدًا أنه تم تشكيل مجلس إدارة برئاسة نائب المحافظ لتولى مسئولية الصيانة والنظافة بالمشروع".
أحمد السجينى: تغيير الأحوزة العمرانية والتخطيط يوقف نزيف العشوائيات
وأكد رئيس لجنة الإدارة المحلية، أن مشروع "غيط العنب" يجسد الدور المهم للمجتمع المدنى والمشاركة فى تنمية المجتمع، قائلًا: "مهم ونحن نفتتح هذه المشاريع ألا نغفل التخطيط العمرانى وتغيير الأحوزة العمرانية، والسبيل الوحيد لوقف نزيف العشوائيات فى مصر هو التعامل الواقعى لتغيير الأحوزة االعمرانية من خلال معادلة توائم بين الطلب على الإسكان بمخطط عمرانى حديث وما بين سداد مقابل التحسين وتغيير الحيز العمرانى، والذى بموجبه تتمكن الدولة والحكومة من تنفيذ البنية الأساسية لهذه المناطق، ولذلك ستفتح لجنة الإدارة المحلية ملف الأحوزة العمرانية قريبًا".
وأشار إلى أن الدولة بالفعل تحدد جدول زمنى للقضاء على العشوائيات، ولكن الأهم هل سيتحقق ذلك بالفعل ويتم تنفيذه؟، قائلًا: "علشان تنجح فى ده يجب الاستفادة من الطاقات الرأسمالية فى مجال العقارات المختلفة، الأمر يحتاج لقرارات جريئة وشجاعة ولا تكون بالقطعة".
وكيل "إسكان البرلمان" يطالب بإطلاق مبادرة "عام من أجل تطوير العشوائيات"
ومن جانبه، قال عادل بدوى، وكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن إصدار قانون البناء الموحد سيساهم فى القضاء على العشوائيات، لأنه ينظم المبانى وتراخيصها والتعامل مع المخالفات، مطالبًا بإطلاق مبادرة "عام من أجل تطوير العشوائيات".
وأضاف "بدوى"، أن هناك حلول وأفكار جديدة لحل أزمة العشوائيات الموجودة حاليًا تؤدى لتطويرها، قائلاً: "الحل مش إنك تخرج الناس منها، الحل هو تطويرها من خلال إدخال المرافق وتهيئة المسكن فيها ليكون ملائم وآدمى، فهؤلاء المواطنين فى العشوائيات الظروف والفقر هو الذى فرض عليهم هذا الواقع".
وتابع: "يجب أن يشعر المواطن فى العشوائيات أنه ليس مواطن عشوائيات ولا يقل شىء عن أى مواطن فى المناطق الأخرى، وأن له حق فى مكان نظيف يعيش فيه".
وأكد وكيل لجنة الإسكان، أن دور المجتمع المدنى ورجال الأعمال والجمعيات والمؤسسات الخيرية فى المشاركة بالقضاء على العشوائيات وتطويرها مهم، بل مشاركتهم ضرورة، مقترحًا أن تطلق الدولة مبادرة "عام من أجل تطوبير العشوائيات"، يشترك فيها رجال الأعمال والمجتمع المدنى والمؤسسات الخيرية، وإنشاء صندوق "تطوير العشوائيات"، على أن تشكل لجنة بمعرفة رئيس الجمهورية تدير عمل الصندوق وتبحث عن المناطق الأكثر احتياجًا لتطويرها.
نائب: القضاء على العشوائيات يبدأ من تطوير البشر..ومشاركة المجتمع المدنى مهمة
ومن ناحيته، قال النائب محمد الحسينى، عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن مشاركة المجتمع المدنى فى المشروعات التنموية والقضاء على العشوائيات أو تطويرها أمر إيجابى ومطلوب.
وأضاف "الحسينى" لـ"اليوم السابع"، أن تطوير العشوائيات يبدأ أولًا من تطوير البشر من خلال وضع منظومة محترمة للمشاكل الرئيسية التى يعانى منها المواطن فى العشوائيات وبشكل خاص التعليم والصحة، وبناء المدارس والمستشفيات، وهى تنمية مباشرة تعود على الوطن والمواطن بشكل إيجابى، قائلًا: "أى تطوير بدون صحة وتعليم يبقى إحنا بنبنى فى مية، والموضوع مش بناء حيطان وخلاص، والدولة حريصة على بناء مدارس ومستشفيات لكن نحتاج للتنفيذ".
وشدد "الحسينى" على ضرورة توفير سكن ملائم لمواطنى العشوائيات، وتوفير حقهم فى التعليم والصحة، للقضاء على الأمراض والجهل، كما أكد أن المجتمع المدنى فى مصر إيجابى وعندما يجد مشروعًا أو مبادرة إيجابية فى صالح الوطن لا يتأخر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا