محلل سياسي: مناظرة "كلينتون" و"ترامب" لم تكن بالمستوى المطلوب

قال المحلل السياسي ورئيس مركز "الحقيقة" للدراسات السياسية والاستراتيجية، إيميل أمين، إن المناظرة الأولي بين مرشحي الرئاسة الأمريكية ما بين "هيلاري كلينتون" و"دونالد ترامب" شهدت تغطية القضايا الخارجية على الملفات الداخلية، مشيرا إلى أن المناظرة الأولى لم تكن بالمستوى المطلوب ولم تصل إلى درجة الصدام المنتظر بين المرشحين.

وأضاف "أمين"، خلال تصريحات تليفزيونية، أن كلا المرشحين أرادا أن يقوما بحس نبض وقياس رد فعل الآخر، مشيرا إلى المناظرة شهدت فتح العديد من الملفات الحيوية بدون تفوق أحدهم على الآخر، لافتا إلى أن "ترامب" تحدث بشكل جيد في الاقتصاد والأحوال المالية وأدان منافسته وإدارة "أوباما" بإنفاق مبلغ خمسة ترليون دولار خارج الولايات المتحدة، إلا أن "كلنتون" ردت له الصاع بإثنين وشككت في نزاهته.

وأوضح "المحلل السياسي"، أن "كلينتون" لديها خبرة سياسية أمام شعبوية يتمتع بها "ترامب" وليست نخبوية، لافتا إلى أن وسائل الإعلام الأمريكية التي تميل إلي الديمقراطيين أظهروا تفوق "كلينتون" والتي تميل إلي الجمهوريين أظهرت تفوق "ترامب"، معربا عن اعتقاده بأنه لا يمكن قياس رد فعل الجمهور الأمريكي بشكل حقيقي إلا قبل مرور 72 ساعة على الأقل من خلال مراكز استطلاع للرأي وثوقة.

ورأى أن "كلينتون" أحرزت تقدمًا على صعيد إظهار نفسها بأنها قادرة على قيادة البلاد، وهو الأمر الذي لم يستطع "ترامب" التشكيك فيه، فيما رأى أن "ترامب" أظهر حضور وثبات انفعالي جيد، متابعا أن ابتسامة "كاينتون" لم تمنحها الجاذبية التي كان يتمتع بها زوجها "بيل" أو الكاريزما التي كانت لـ"أوباما" خلال الانتخابات الماضية، مُضيفًا:"الجمهور الآن أمام مرشحين لا يتفوق أحدهما على الأخر، وأن البعض يري أن كلاهما "أعرج" وأحلاهما "مر".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا