مهاجرون في بريطانيا يتفادون الترحيل بطلبات اللجوء

ذكرت صحيفة “ذي تايمز” البريطانية أن أكثر من ثلث طلبات اللجوء التي تم وضعها لدى سلطات البلاد، قدمها مهاجرون غير نظاميين، أو أشخاص تجاوزوا المدة الممنوحة لهم في تأشيرات الدخول، فيما يفترض أن يمنح اللجوء لأشخاص معرضين للخطر ببلدانهم الأصلية.
وبحسب أرقام وزارة الداخلية البريطانية، فإن عشرات الآلاف من المقيمين غير القانونيين في بريطانيا طلبوا اللجوء عقب اعتقالهم من ضباط الهجرة في جهاز الشرطة.
وشكل المهاجرون 36 في المئة من طالبي اللجوء، ما بين عامي 2004 و2014، بعدما وصل عددهم إلى 83 ألفا و912، من أصل 231 ألف طالب لجوء.
ويقول ألب محميت، نائب رئيس هيئة “ميغرايشن ووتش” المعروفة بدعوتها إلى خفض وتيرة الهجرة، إن عددا مهما ممن يطلبون اللجوء يفعلون ذلك بفعل عوامل اقتصادية، وبالتالي فهم مهاجرون بحسب قوله، وليسوا لاجئين.
ويتوفر لمن طلبوا اللجوء بعد تجاوز مدة الإقامة الممنوحة لهم في التأشيرة، حظوظا كبيرة للحصول على ذلك الحق، ذلك أن 19 ألفا و200 شخص من المتقدمين بتلك الطلبات، منح لهم حق اللجوء أو تم إعطاؤهم أذون أخرى للبقاء في بريطانيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا