"الوزراء": دراسة التعاقد على تصنيع 700 عربة قطار سكة حديد

أكد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء أن العروض المقدمة من دول المجر والصين ولاتفيا وروسيا بخصوص تصنيع 700 عربة سكة حديد لصالح الهيئة القومية للسكك الحديدية المصرية ما زالت قيد الدراسة، نافيا ما تردد حول التعاقد مع دولة المجر على تصنيعها.

وأوضح المركز -في تقرير توضيح الحقائق اليوم الثلاثاء- أنه تواصل مع وزارة التعاون الدولي التي أكدت أنها تتعاون مع وزارة النقل لدراسة هذه العروض للتأكد من مدى الاستفادة الكاملة التي ستعود على مصر من تصنيع تلك العربات وذلك لأن الحكومة تولي اهتمامًا كبيرًا بتطوير قطاع النقل وبالأخص السكك الحديدية والتي يتعامل معها فئات كبيرة من متوسطي ومحدودي الدخل بهدف تحسين الخدمة المقدمة للمواطن المصري.

وأوضحت الوزارة -وفق التقرير- أنها تسعى من خلال دراسة تلك العروض إلى تحقيق أفضل عائد على التكلفة وتعظيم المكون المحلي في مجال تصنيع عربات القطارات والتأكيد على ضرورة أن يكتسب العامل المصري خبرة في هذا المجال, مضيفة بأنه سيتم استيراد 20% من المكونات غير المتوفرة محليًا فقط لتصنيع القطارات بينما الـ80% من القطارات الجديدة ستكون صناعة مصرية ومن مواد محلية، مشيرة إلى أنه لم يتم الاتفاق حتى الآن على الدولة التي ستقوم بتوريد 20% من قطع غيار تلك القطارات.

وأوضح تقرير المركز أنه تواصل مع وزارة الآثار بخصوص ما نشر من أنباء تُفيد بحدوث شروخ بإحدى فتارين العرض بمتحف ملوي بمحافظة المنيا وسقوط تمثال على الأرض ما أدى لكسره، وأن الوزارة نفت صحة الخبر وأوضحت أن محتويات متحف ملوي سليمة وبحالة جيدة، كما أنها مثبته بأحدث الطرق العلمية السليمة الأمر الذي يحول دون تعرضها للكسر.

وأشارت الوزارة إلى أنها تتخذ بشكل مستمر جميع الاحتياطات الفنية اللازمة لتفادى حدوث أي ضرر لكل القطع الموجودة بمختلف المتاحف على مستوى الجمهورية وذلك في إطار اهتمام الوزارة بمختلف المتاحف خاصة الإقليمية لكي تقوم بدورها التثقيفي والتوعوي ويأتي على رأسها متحف ملوي نظرًا للأهمية التاريخية له.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا