الصحف الأمريكية: جمهوريون وديمقراطيون يجمعون على فوز كلينتون فى المناظرة الأولى.. وجامعة هوفسترا تجبر الصحفيين على دفع 200 دولار لتوفير الانترنت خلال مناظرة الرئاسة

هيمنت المناظرة التى أجريت فجر اليوم الثلاثاء، بين المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون والمرشح الجمهورى دونالد ترامب على معظم الصحف الأمريكية والمواقع الصادرة اليوم، حيث كان الخبر الأوسع انتشارا هو فوز كلينتون فى المناظرة الأولى بين المتنافسين فى سباق الرئاسة.
بولتيكو:
جمهوريون وديمقراطيون يجمعون على فوز كلينتون فى المناظرة الأولى
أجمع عدد من الخبراء والمخططين الاستراتيجيين والنشطاء السياسيين فى الولايات المتحدة على أن المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون قد فازت فى المناظرة الرئاسية الأولى على منافسها الجمهورى دونالد ترامب.
وبشكل عام، قال 80% من الجمهوريين والديمقراطيين الذين شاركوا فى استطلاع رأى أجرته صحيفة "بولتيكو" عقب المناظرة إن كلينتون قدمت أفضل أداء فى المناظرة، وشمل ذلك 99% من الديمقراطيين و47% من الجمهوريين. واختار 21% فقط من المشاركين فى الاستطلاع (بنسبة 1% من الديمقراطيين و43% من الجمهوريين) ترامب فائزا.
وقال الديمقراطيون إن كلينتون كانت مستعدة ونجحت فى إثارة ترامب الذى بدا المناظرة بالحديث بهدوء شديد حتى أن مهندسى الصوت كافحوا لرفع مستوى الصوت، إلا أنه سرعان ما أصبح أكثر غضبا فى ظل هجمات كلينتون.
وأوضح أحد الديقراطيين فى ولاية أيوا أنه لم يكن هناك سباق، فقد صمد ترامب لمدة 16 دقيقة فقط قبل أن ينهار. وقال ديمقراطى آخر فى أيوا إن ترامب انهار وهذا أمر سيئ ويؤكد مخاوف الناخبين الذين لا يزالوا متأرجحين بين كلا المرشحين.
وكان بعض الديمقراطيين قد تنبأوا بأن المناظرة ستحدث تحولا فى الزخم الذى بدا أنه كان مع ترامب حيث أظهرت استطلاعات الرأى تقارب شديد بينه وبين منافسته.
بينما قال أحد الجمهوريين فى ولاية أيوا أن أداء ترامب كان محرجا، وقال إنه يكره أن يكون كاذبا بالحديث عن فوز ترامب بالمناظرة.
فيما قال جمهورى آخر من ولاية فيرجينيا، "إن السباق لم يكن متقاربا، بالتأكيد ستحاول سياساتنا القبلية فى الحزب الجمهورى تصوير الأمر على أنه كان قريبا"، إلا أن أشد أنصار ترامب يعرفون جيدا أن الأمر لم يمض على ما يرام لمرشحهم.
لكن برغم ذلك، كانت هناك نسبة كبيرة من الجمهوريين يعتقدون أن ترامب قد فاز، وقالوا إن تركيزه على فكرة كونه من خارج المؤسسة السياسية القائمة كانت من أهم اللحظات فى المناظرة.
واشنطن بوست
الفائزون والخاسرون من المناظرة الرئاسية الأولى
رصدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قائمة بالفائزين والخاسرين فى المناظرة الرئاسية الأولى بين هيلارى كلينتون ودونالد ترامب، فرغم أن الأضواء فى المناظرة كانت مسلطة على شخصين فقط وهما المرشحين إلا أن قائمتى الفوز والخسارة ضمت عدة أسماء.
الفائزون:
هيلارى كلينتون: صحيح أن كلينتون لكن تكن مثالية فى المناظرة وبدت فى بعض الأحيان أشبه بالربوت، إلا أنها كانت أفضل من ترامب. فكانت مستعدة تماما، واستخدمت عدد من الحقائق والأرقام ليس فقط لإثبات صحة وجهة نظرها ولكن أيضا لمهاجمة ترامب. وكانت مذهلة فى الهجوم على ترامب فى مسألة الضرائب. كما أن ردها على هجوم ترامب على مدى جدارتها كان فعالا. واستطاعت أن تتعامل بقوة مع القضية التى تمثل أكبر نقاط الضعف لديها، وهى مسألة البريد الإلكترونى وقت توليها الخارجية الأمريكية فقدمت اعتذارا كاملا لا لبس فيه.
الشاشة المنقسمة: كان عرض شبكات التلفزيون الامريكية لصورة كلينتون وترامب طوال الوقت بتقسيم الشاشة بينهما فكرة جيدة. فالهدف من المناظرات هو الكشف ليس فقط عن المقترحات السياسية للمرشح، ولكن أيضا عن شخصيته وطباعه. وقد ساعدت الشاشات المنقسمة على تحقيق ذلك بتسليط الضوء عليهم عند غضبهم أو محاصرتهم. ولم يكن ترامب جيدا فى الظهور بالشاشة المنقسمة مثل كلينتون، ولم يبدو مرشحا رئاسيا بدرجة كبيرة.
مدير المناظرة ليستر هولت: ربما يتعرض ليستر هولت، مذيع شبكة "إن بى سى" لبعض الانتقادات لعدم مراجعة بعض المعلومات التى قالها ترامب ولاختفائه خلال المناظرة. لكن فيما يتعلق بالأمر الأول، فمن المستحيل مراجعة كل ما يقوله ترامب فعليا دون أن يستغرق الأمر سبع ساعات.
أما فى الأمر الثانى، فاختفاء هولت كان أمرا جيدا وليس سيئا، فأفضل من يدير مناظرة هو هذا الذى لا يتم تذكره.
تويتر: كان بث المناظرة عبر موقع التواصل الاجتماعى أمرا إيجابيا، وإن كان يمكن أن يسبب الإلهاء فى بعض الأحيان.
الخاسرون:
دونالد ترامب: لم يكن ترامب مستعدا بما يكفى لهذه المناظرة، وعانى مرارا للتعامل مع الأسئلة التى كان يعرف أنها ستطرح عليه. وكان رده على رفضه الاعتراف بأن أوباما ولد فى الولايات المتحدة لمدة خمس سنوات أشبه بمشاهدة حادث سيارة بالحركة البطيئة. وكذلك لم يكن رده أفضل على ما يتعلق بكشف ضرائبه. ولم يكن تفسيره لموقفه من حرب العراق متعارضا مع الحقائق لكنه لم يكن منطقيا أيضا.
خلفية المنصة التى أجريت عليها المناظرة: فوجود كلمات خلف المرشحين لم يكن أمرا جيدا. ربما كان القصد بوضع الدستور فى الخلفية طيبا، لكنه كان مشتتا للمشاهدين ويجب التخلى عنه فى المناظرات القادمة.
الجمهور: لماذا يتم السماح بوجود جمهور فى المناظرات بينما لا يتم السماح بقول أو فعل شىء. فالمشكلة بردود أفعال سواء إيجابية أو سلبية يمكن أن يجعل المناظرات أكثر مشاهدة وأكثر واقعية وأكثر متعة.
بيزنس إنسايدر
جامعة هوفسترا تجبر الصحفيين على دفع200دولار لتوفير النت خلال مناظرة الرئاسة
ذكر موقع بيزنس إنسايدر أن جامعة هوفسترا التى استضافت المناظرة الرئاسية بين هيلارى كلينتون ودونالد ترامب، فاجأت الصحفيين الذين كانوا يغطون المناظرة بضرورة دفع 200 دولار مقابل استخدام شبكة الانترنت الخاصة بها .
وأضاف الموقع الأمريكى، الثلاثاء، إن ما هو أسوأ من ذلك أن إدارة الجامعة حذرت الصحفيين عبر مكبر الصوت من تشارك الانترنت الشخصى فيما بينهم، أى فتح Hotspots.
وبحسب تويتة لكينيث فوجل مراسل صحيفة بولتيكو، فإن الجامعة أرسلت أشخاص قاموا بتفتيش الأجهزة المحمولة الخاصة بالصحفيين للتأكد من الالتزام بالتعليمات .
وكتب فوجل إن فنيين قاموا بدوريات بين الصحفيين الذين يغطون المناظرة الرئاسية، مستخدمين جهاز معين يقوم بتعطيل الانترنت الشخصى، حتى تتمكن الجامعة من بيع الانترنت الخاص بها مقابل 200 دولار .
وهذه ليست المرة الأولى التى تقوم فيها جامعة هوفسترا، فى نيويورك بهذا الإجراء. فخلال المناظرة الرئاسية بين ميت رومنى وباراك أوباما عام 2012، قامت بفرض رسوم 175 دولار على استخدام شبكة الانترنت الخاصة بها من قبل الصحفيين، لكن هذه المرة كانت أكثر صرامة من خلال استخدامها أجهزة تعطل الانترنت الشخصى .
سى.إن.إن
بعد أول مناظرة.. استطلاع لـ CNN: هيلارى تتقدم بـ 62% مقابل 27% لـ"ترامب "
كشف استطلاع للرأى أجرته شبكة CN ، تقدما لهيلارى كيلنتون فى أول مناظرة لمرشحى الرئاسة الأمريكية، بـ 62% مقابل 27% لمنافسها دونالد ترامب .
وجاءت المناظرة التلفزيونية الأولى بين مرشحة الحزب الديمقراطى هيلارى كلينتون والجمهورى دونالد ترامب، مواجهة نارية حيث تبادل المرشحان إلى البيت الأبيض الاتهامات وتراشقا بالكلمات .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا