القصاص من أثيوبية بعد جريمة أبكت السعوديين

نفذت وزارة الداخلية السعودية، حكم القتل قصاصًا في عاملة إثيوبية، قتلت طفلة مخدومها نحرًا بالسكين وتركتها داخل دورة مياه منزلهم بالرياض.
وأصدرت الوزارة بيانًا بشأن تنفيذ الحكم، فيما يلي نصه:
قال الله –تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ) الآية.
وقال –تعالى-: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).
أقدمت زمزم عبدالله بوريك (إثيوبية الجنسية) على قتل الطفلة لميس بنت محمد بن ناصر آل سلمان (سعودية الجنسية)؛ وذلك بنحرها بسكين وتركتها في دورة المياه حتى فارقت الحياة.
وتمكنت سلطات الأمن من القبض على الجانية المذكورة، وأسفر التحقيق معها عن توجيه الاتهام إليها بارتكاب جريمتها. وبإحالتها إلى المحكمة العامة صدر بحقها صك يقضي بثبوت ما نسب إليها والحكم عليها بالقتل قصاصًا، وأيد ذلك من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعًا، وأيد من مرجعه بحق الجانية المذكورة، وقد تم تنفيذ حكم القتل قصاصًا بالجانية زمزم عبدالله بوريك (إثيوبية الجنسية) يوم الاثنين الموافق 24/12/1437هـ بمدينة الرياض بمنطقة الرياض.
ووزارة الداخلية إذ تُعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا