"جوز صاحبتى بيخونها أقولها ولا لأ؟".. 4 أسباب للإجابة بنعم

"أنا مالي".. "طالما ما عرفتش مش هخليها تيجى من ناحيتي".. فى هذا الإطار غالبًا ما تدور الأفكار برأس أى امرأة تعرف أن زوج أو حتى حبيب صديقتها يخونها، وتفضل دائمًا الصمت على أن تتحدث معها بشكل مباشر وتوضح لها الحقيقة. إذا كان هذا هو التصرف الشائع فهل هذا يعنى أنه الصحيح؟
فى مقال بموقع " divorcedmoms " تحدث "كريس أرمسترونج" مدرب العلاقات الأمريكية المعتمد عن 4 أسباب تجعله يفضل أن تواجهى صديقتك بالحقيقة..
كلما ظلا معًا لوقت أطول كلما أصبح الأمر أصعب
يقول المتخصص فى العلاقات إن استمرار صديقتك مخدوعة لوقت أطول مع شريكها يجعل الصدمة أكثر صعوبة وإيلامًا بالنسبة لها، كما أنه يجعل تدارك الخطأ أصعب وحتى الفراق أصعب.
الوضع يهدد الثقة بينكما
عندما تكتشف أنها تعرضت للخيانة فإنها تحتاج لدعم من الأشخاص المقربين منها، وإذا عرفت وقتها أن هؤلاء المقربين أيضًا كانوا يعرفون الحقيقة ولم يخبرونها فإن هذا يهدد ثقتها بهم ويجعلها تشعر بالجرح بصورة مضاعفة وتشعر بالإهانة وتضطر لمواجهة المشكلة وحدها.
لأنك صديقتها..
هذا ما يفعله الأصدقاء، الحفاظ على بعضهم البعض ومساعدتهم فى الحصول عل ما يستحقونه من احترام وحفظ كرامتهم وبالطبع أن يكونوا فى علاقة عاطفية صحية.
كلما عرفت مبكرًا كلما بدأ العلاج مبكرًا
صديقتك تستحق أن تكون سعيدة ورغم أن الصدمة ستكون قاسية إلا إنها أيضًا تستحق أن تعرف أنها تتعرض للخيانة وتتخلص من هذه المشكلة
وتبدأ حياة أفضل وكلما حدث ذلك مبكرًا كلما تخلصت من آلامه مبكرًا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا