جرائم الشرطة الأمريكية ضد السود تثير نقاشا ساخنا فى مناظرة المرشحين للرئاسة الأمريكية.. هيلارى: الولايات المتحدة تعانى من تمييز على أساس العرق.. وترامب: إدارة أوباما مسئولة عن انتشار حوادث إطلاق النار

احتلت الأزمات الداخلية وتحديداً عنف الشرطة الأمريكية ضد المواطنين السود، حيزاً مهما من المناظرة الأولى لمرشحى الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، الديمقراطية هيلارى كلينتون، والجمهورى دونالد ترامب، فقد اعترفت كلينتون بوجود تمييز على أساس العرق فى الولايات المتحدة، مشيرة إلى ضرورة التأكد من أن رجال الشرطة يستخدمون القوة فقط عندما يكون ذلك ضروريا، فى حين هاجمها ترامب قائلا إنها "لا تريد استخدام بعض الكلمات مثل القانون والنظام"، محملا إدارة الرئيس باراك أوباما مسئولية انتشار حوادث إطلاق النار فى البلاد.
واتهمت المرشحة الديمقراطية خصمها الجمهورى، بأنه بنى مسيرته السياسية على "كذبة عنصرية" عندما شكك بمكان ولادة الرئيس باراك اوباما وبحقه فى تولى الرئاسة، وقالت كلينتون إن منافسها الذى تراجع مؤخرا عن تشكيكه بمكان ولادة أوباما بإقراره أن أول رئيس أمريكى أسود ولد فعلا فى الولايات المتحدة "لا يمكنه الإفلات بهذه السهولة" من هذه "الكذبة"، مشددة على أن ترامب"بدأ بالفعل مسيرته السياسية بناء على هذه الكذبة العنصرية القائلة أن أول رئيس أسود لبلادنا لم يكن مواطنا أمريكيا"، فيما قال المرشح الجمهورى: "لا أحد يكترث بهذا الأمر، لكن أنا من دفع أوباما لتقديم شهادة ميلاده وأعتقد أننى فعلت شيئا جيدا".
وقالت هيلارى، إنه يجب "الإنفاق على إعادة تدريب رجال الشرطة خصوصا فيما يتعلق بالتعامل العرقى"، لافتة إلى أن "التحيز الضمنى" ليس مشكلة لدى الشرطة فحسب، بل هى مشكلة لدى الجميع، وأضافت:"علينا منع حيازة السلاح أو شرائه وهذا ما يمكن البدء بالقيام به لخفض نسبة العنف"، ووجهت حديثها لترامب قائلة:"من المحزن أن نرى ترامب يصور مجتمعات السود بهذه الصورة السلبية"، وهو ما رد عليه المرشح الجمهورى بقوله إن مجتمع الأمريكيين من أصول أفريقية تمت معاملته بطريقة سيئة .
بدوره، أوضح ترامب :"نحن بحاجة إلى المزيد من الشرطة فى مناطق مثل شيكاغو، وإلى تقوية العلاقة بين المواطنين والشرطة"، لافتاً إلى أن "هناك الكثير من العصابات التى تحوم فى الشوارع، والكثير منهم من المهاجرين غير الشرعيين، ويجب علينا تعميم النظام والقانون فى بلادنا لتجنب ما حدث فى مناطق مثل شارلوت وتولسا".
وأكد ترامب أن حيازة السلاح هى السبب الأول فى مقتل الكثير من الأمريكيين، ولذلك يجب علينا سن القوانين لمنع حيازة السلاح، وهو ما عقبت عليه هيلارى بقولها:"على الجميع احترام القانون، وعلى القانون احترام الجميع".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا