جامعة "هوفسترا" «مسرح المواجهة» بين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون

يستعد مرشحا الانتخابات الرئاسية الأمريكية، دونالد ترامب وهيلاري كلينتون، للوقوف وجها إلى وجه لأول مرة، عندما يلتقيان بعد ساعة في المناظرة الأولى التي تستضيفها جامعة "هوفسترا" في نيويورك.

ووقع اختيار لجنة المناظرات الرئاسية على تلك الجامعة، بعد انسحاب جامعة "رايت ستيت" في أوهايو من سباق الاستضافة.

وخلال العقد الأخير كانت جامعة "هوفسترا" الخاصة التي يدرس بها أكثر من 10 آلاف طالب، مسرحا لمناظرات رئاسية مرتين سابقتين، في انتخابات أعوام 2008 و2012، لتصبح أول جامعة تستضيف مناظرات في 3 انتخابات رئاسية أمريكية متتالية، فضلا عن استضافتها عدة مؤتمرات رئاسية.

وجرت في جامعة هوفسترا المناظرة الثالثة الأخيرة في انتخابات عام 2008، بين باراك أوباما وجون ماكين، وتحديدا في الخامس عشر من شهر أكتوبر من العام ذاته.

وكانت تلك المناظرة التي ركزت على السياسات الاقتصادية والقضايا الداخلية في الولايات المتحدة، هي الأولى التي تقام في نيويورك منذ عام 1960، بعد مواجهة جون كينيدي وريتشارد نيكسون.

وبقيت المناظرة في الذاكرة طويلا بسبب استخدام ماكين لشخصية "جو السباك"، ذلك الأميركي الذي يعمل بمهنة السباكة، كمثال لمواطن الطبقة المتوسطة وما سيعانيه تحت حكم أوباما.

وبعد نجاح الجامعة في تنظيم مناظرة أوباما وماكين، أعلنت عن مبادرة لإلقاء محاضرات وتنظيم مؤتمرات وأحداث سياسية مجانا لمدة عام، أطلقت عليها اسم "تعلم 08".

وبعد سنوات، وقع اختيار لجنة المناظرات الرئاسية على الجامعة ذاتها مجددا، لتكون مقرا للمناظرة الثانية في انتخابات 2012 بين أوباما ومنافسه ميت رومني، تلك التي جرت في 16 أكتوبر من ذلك العام.

ومع إعلان الجامعة للمرة الثالثة مكانا لمناظرة ترامب وكلينتون، قبل أكثر من شهرين، قال رئيسها ستيوارت رابينوفيتز إنه بدأ بالفعل الاستعداد لاستضافة هذا الحدث الذي سيتابعه عشرات الملايين في الولايات المتحدة وخارجها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا