أزمات" اليد" تتفوق على "كرة القدم"

يشهد اتحاد كرة اليد خلال الفترة الحالية، عدة أزمات بعد إخفاق المنتخبات في الفترة الأخيرة فى أكثر من بطولة هامة، حتى تفوقت هذه الأزمات على أزمات كرة القدم، وتفاقمت هذه المشكلات بعد فترة طويلة من النجاح الذى شهدته البطولة الأفريقية التى اقيمت فى مصر يناير الماضى وتاهل الفراعنة إلى أولمبياد ريو دى جانيرو والتى كانت بداية أزمات اليد.
ونستعرض أزمات اليد فى السطور التالية :
إخفاق المنتخب الأول فى أولمبياد ريو دى جانيرو
شهدت منافسات دورة الألعاب الأولمبية ريو دى جانيرو التى اختتمت مؤخرا بالبرازيل فشل الفراعنة فى التأهل إلى الدور الثانى بعد إخفاقهم فى مباريات شهدت تفوقهم ، مما تسبب فى هجوم أسرة اللعبة على الجهاز الفنى بقيادة مروان رجب .
خسارة منتخب 98 للقب الأفريقى بمالى
كما أن خسارة منتخب كرة اليد مواليد 98 بقيادة مديره الفنى احمد نبيل للقب الأفريقى فى النهائى امام تونس فى البطولة التى أختتمت بمالى جاءت عقب فشل الاولمبياد مباشرة مما أثارت غضب مسئولو الأتحاد برئاسة خالد حمودة .
فشل منتخب 96 فى التتويج بأفريقيا بالخسارة من تونس
و جاء فشل منتخب كرة 96 بقيادة مديره الفنى وائل عبد العاطى فى التتويج بلقب أفريقيا بعد الخسارة من تونس فى النهائى الذى اقيم بمالى ايضا تعميقا لجراح كرة اليد المصرية ، و هو ما تسبب فى دعوة مجلس اليد لإجتماع طارىء لمناقشة سبب الإخفاقات و إعادة النظر فى الأجهزة الفنية .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا