بعد اقتراح الرئيس جمع «الفكة» لصالح المشروعات.. خبراء: تفتح الباب أمام المستثمرين.. وإدراجها في حسابات فرعية بالتنسيق بين رؤساء البنوك ضرورة

أثار مقترح الرئيس عبد الفتاح السيسي على رؤساء البنوك الحصول على "الفكة" من المعاملات البنكية وتخصيصها لصالح المشروعات القومية، ردودا إيجابية لدى قطاع كبير من الخبراء.

قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي ورئيس المنتدي المصري للدراسات السياسية والاقتصادية، إن مقترح الرئيس عبد الفتاح السيسي بتحصيل "الفكة"من البنوك وتخصيصها يخدم المشروعات القومية ولا سيما مشروعات الاسكان المجتمعي للمناطق الخطرة، لافتًا إلي أن هذه المبالغ ضعيفة القيمة وستكون بمثابة مليارات يتم ضخها في مشروعات تخدم أبناء البلد.

وأوضح "عبده"، أنه لابد من اجراء سريعة لعقد إجتماع لرؤساء البنوك لوضع آلية لعمل حسابات فرعية في البنوك وذلك من خلال خصم القروش التي لا تعد ذات قيمة الناتجة من إجراء المعاملات البنكية ،مشيرًا إلي أنها ستوفر 3 مليارات جنيه سنويا ً في حالة خصم 50 قرشا لـ20 مليونا يتعاملون مع البنوك.

وشدد علي ضرورة أن تتوافر الضوابط والمعايير التي تضمن حق المواطن دون المساس بالحقوق المالية الأخري، مؤكدًا أنه لا مانع من عمل استمارات يوقع عليها المواطن بإقتطاع الجزء البسيط من تعاملاته المالية مع البنوك لضمان حقه القانوني الذي يحق له بمقاضاتهم في حاله تعديها علي امواله بدون حق.

فيما قال الدكتور مصطفى النشرتي الخبير الاقتصادي، إن البنوك لا تستطيع استقطاع أي مبالغ من حسابات العملاء حتى وان كانت "فكة" الا بعد موافقتهم عليها، باستثناء المصاريف والرسوم البنكية.

وأضاف "النشرتي" أن أي تحويل من راتب الموظف بالقرش يجب أن يكون من خلال توجيه البنك خطابات لعملائه لموافقتهم عليه كتابيا، موضحا أن المبالغ المقدرة من جمع "الفكة" تقدر بنحو 10 ملايين شهريا باعتبار أن هناك 5 ملايين موظف قطاع حكومي ومثلهم في القطاع الخاص، بإجمالي 120 مليونا في العام، ومن الممكن أن يتم التبرع بها لحسابات المستشفيات أو لصندوق تحيا مصر.

وقال السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق ورئيس اتحاد المستثمرين العرب، إن "الاقتراح الذي وجههه الرئيس عبد الفتاح السيسي لرؤساء البنوك بالحصول علي "الفكة" من المعاملات البنكية، يعد وسيلة جديدة للإدخار الذي يساهم في البنية الاساسية للمشروعات القومية ولا سيما مشروعات الاسكان المجتمعي التي توفر أبسط الحقوق الانسانية وهو حق المعيشة"، ولفت إلي أنه تصور جيد يدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب.

وأوضح "بيومي" أن "هذا المقترح يعد بادرة أو إشارة من الرئيس السيسي بترشيد الاستهلاك"، مشيرًا إلي أن تصور الرئيس جاء في إطار " إدخار القليل يساهم في الكثير" بضخه في المشروعات التنموية والتي تفتح بابًا للمستثمرين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا