أحمد فهمي في حوار لـ«صدى البلد»: فيلم «كلب بلدي» مغامرة.. وأنا وشيكو وماجد مازلنا أصدقاء

أحمد فهمي فنان موهوب استطاع أن يقدم تجارب شبابية مختلفة سواء في الكتابة أو التمثيل، ليثبت كل يوم أنه جدير بثقة الجمهور، واليوم يُعرض له في السينمات فيلم "كلب بلدي"، الذي استطاع أن يحقق أكثر من 12 مليون جنيه، واحتل الترتيب الثاني بين أفلام موسم عيد الأضحى، أجرى معه "صدى البلد" الحوار التالي:

هل كنت تتوقع كل هذا النجاح الذي حققه فيلم "كلب بلدي"؟

الحمد لله الفيلم حقق إيرادات مرتفعة، واستطاع أن يحقق المركز الثاني، بعد فيلم "لف ودوران" للنجم أحمد حلمي، ولكن لم أتوقع كل الإيرادات وكنت أشعر بالخوف جدًا.

وما سبب شعورك بالخوف؟

فيلم "كلب بلدي" نوعية خاصة من الأفلام التي تعتمد على الفانتازيا بشكل كبير، فإما أن يصدقك الجمهور ويحبك وإما أن ينفر منك ولا يتقبلك.

حدثنا قليلا عن دورك في الفيلم ..

أجسد دور روكي، وهو الطفل الذي أرضعته كلبة وهو صغير، وأصبح له قدرات خاصة مثل الكلاب، وتستعين به الجهات الأمنية لإنجاز مهمة.

هل قمت تلك المرة بكتابة قصة وسيناريو الفيلم؟

شاركت في كتابة الفيلم، ولكن المؤلف شريف نجيب هو الكاتب الأول، وأنجز 80% من السيناريو، وأدين بالفضل له، وأتمنى التعاون معه في أكثر من عمل.

وماذا عن التعاون مع الإعلامي أكرم حسني وحمدي ميرغني؟

سعيد جدًا بالتعاون معهما فهم ممثلان رائعان، وكل واحد منهم له خلفية فنية قوية فأكرم حسني قدم لسنوات شخصية سيد أبو حفيظة، وكان ينوي دخول فيلم من بطولته لكن عندما قرأ سيناريو "كلب بلدي" فضل أن نتعاون معا لأول مرة سينمائيًا، ونفس الأمر مع حمدي ميرغني، فهو فنان موهوب ويكفي وقوفه على خشبة مسرح مصر يوميًا.

وهل جاءا بديلا لشيكو وهشام ماجد؟

ليسوا بديلا لأحد، وكان سيأتي وقت وأنفصل عن شيكو وماجد، ولكن هم إخوتي، وأتمنى لهما التوفيق في كل أعمالهما، وأؤكد أننا أصدقاء وإخوة، ولم يفرق بيننا أي أعمال فنية.

ولكن تردد أن هناك خلافا معهما ومع شركة السبكي تحديدًا؟

ليس هناك أي خلاف، بل اختلاف في وجهات النظر.

قيل إنك قدمت فكرة "كلب بلدي" لحبك للكلاب في الحقيقة؟

أنا عاشق للكلاب أنا وزوجتي، ولدينا في منزلنا عدد كبير من الكلاب، لكن الفكرة جاءتني وقدمتها، والحمد لله إن الجمهور تقبل الفيلم وشكرًا لهم.

وكيف استطعتم أن توفروا عدد الكلاب المدربة في الفيلم؟

استعنا بمزرعة للكلاب تقوم بتدريبها، وأيضًا نجح المخرج معتز التوني في إجراء خدع بصرية وجرافيكس لإقناع الجمهور بأن عدد الكلاب كثير جدًا.

وما أصعب مشاهدك في الفيلم؟

كل الفيلم كان يحتاج لتركيز كبير فأنا أقدم شخصية نصف إنس ونصف كلب، فكان يجب ألا أقدم ردود فعل زائدة لكي لا أخرج عن المألوف، وأيضًا تم تصوير كثير من مشاهد الفيلم خارجي، وخاصة المشهد الذي تم تصويره عند ميدان طلعت حرب، وأوقفنا وقتها شارع طلعت حرب وصورنا الفيلم.

بعض النقاد كتبوا أن شخصيتك في "كلب بلدي" قريبة من شخصيتك في مسلسل الرجل العناب؟

لا أرى ذلك وكل التشابه أن عصفور كان من بيئة شعبية وأيضًا روكي في كلب بلدي، لكن الاثنين مختلفان تمامًا.

هل تنوي تقديم أفلام مع شركة دولار من جديد؟

أتشرف بذلك، فشركة دولار شركة محترمة وشعرت بارتياح في التعاون معهم.

ما جديدك خلال الفترة المقبلة ؟

وقعت عقد مسلسل جديد مع المنتج طارق الجنايني، وسأبدأ التحضير له قريبًا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا