مهرجان الغدير يشعل الجدل بين السلفيين والشيعة..السلفية تهاجم حضور فنانون احتفالية بالنجف..داعية سلفى: يستغلون الممثلين فى الترويج للتشيع.. أحمد بدير: لم نلتق شيعى واحد..فتوح أحمد:محدش كلمنا بالتشيع

أشعل حضور فنانون مصريون على رأسهم أحمد بدير وفتوح أحمد، أمس الأحد، بحفل ختام مهرجان الغدير العاشر والذى أقيم فى مدينة النجف العراقية الجدل بين السلفيين والشيعة.
وشنت ائتلافات وقيادات سلفية هجومًا حادا على الفنانين المصريين الذين حضروا هذا الإحتفال، مؤكدين أن الشيعة تستغل حضورهم من أجل الترويج للفكر الشيعى، فيما اعتبر الفنان فتوح أحمد حضوره أمرا طبيعيا، قائلا :" اتكرمنا فى المهرجان ومحدش جاب سيرة التشيع".
معارضة سلفية لحضور الفنانيين مهرجانات شيعية
وقالت الائتلافات السلفية إن الشيعة تدعو الفنانين على أساس حضور مهرجان فنى، ولكن الحقيقة غير ذلك، فهذا المهرجان ما هى إلا ستار لنشر المذهب الشيعى والترويج له.
وأضاف السلفيون :" هذه المهرجانات والاحتفاليات ليست فنية كما يزعمون ولكنها شيعية بحتة" داعية جموع الفنانين المصريين عدم حضورها مرة ثانية.
وبدوره قال الشيخ سامح عبد الحميد، الداعية السلفى: "هؤلاء الممثلون لا يحضرون المناسبات الدينية في مصر ؛ فلماذا يُكلفون أنفسهم السفر لحضور مناسبات شيعية إلا إذا كان الأمر بدعم مادي..؟
وأضاف :"هم يُعطون إيران قُبلة الحياة ، وتشتريهم إيران لتحسين وجهها القبيح ، بعدما لفظها المصريون وكشفوا أهدافها الطائفية الخبيثة ، وتم بث بعض مكالمات هاتفية تُثبت تورط متشيعين مصريين في تلقي الدعم المادي لنشر التشيع في مصر وبناء الحُسينيات ، ومكالمة هاتفية لأحد المتشيعين المصريين عن زواج المتعة من إحدى الفتيات ، فهم يزرعون الفتنة ويزعزعون الأمن الداخلي ، خاصة مع ملاحظة تهديد إيران العلني للسعودية ، ونشر ميليشياتها في العراق وسوريا واليمن ، وتعاونها مع الإخوان ضد مصالح مصر".
قيادى شيعى: هناك جهل كبير لدى التيار السلفى
ومن جانبه قال عماد قنديل، القيادى الشيعى، إن الغدير هو لفظ مذكور فى الأحاديث واثبته ابن تيمية وغيره، وهجوم السلفيين على مهرجان الغدير والذين شاركوا فيه من الفنانين يؤكد عن جهل كبير للتيار السلفى، متابعاا :"كلنا مسلمون، ولكن السلفية تعتبر نفسها أنهم المسلمون الوحيدون على هذا الأرض".
وأضاف القيادى الشيعى، لـ"اليوم السابع" أن السلفيين يهاجمون أى مهرجان فى الخارج لأن هناك شيعة قد نظموه، رغم أن هذا الأمر غير صحيح، فمهرجان الغدير يكرم الإعلاميين والقنوات ولا علاقة له بالشيعة، كما أن السلفية يجهلون الأحاديث ولا يعرفون معنى كلمة الغدير ".
وبدوره انتقد الفنان فتوح أحمد أحد الذين سافروا إلى العراق لحضور ختام مهرجان الغدير، موقف التيار السلفى من هذا الأمر، مضيفًا:" نحن شاركنا من ضمن 70 دولة أخرى، ولبينا دعوة الشعب العراقى".
وقال "أحمد" فى تصريحات لـ"اليوم السابع":" خلال المهرجان والاحتفالات محدش جاب سيرة التشييع لا من بعيد أو قريب، وتم تكريمنا دون حدوث أى مشكلات".
وأشار الفنان المصرى، إلى أن الفنان أحمد بدير كان حريص جدا على حضور هذا المهرجان رغم الظروف الصحية التى كان يمر بها، داعيا وسائل الاعلام تجاهل ما يردد البعض عن أن مهرجان الغدير لترويج التشيع.
وردا على ما تردد عن حضور الفنان أحمد بدير لختام مهرجان "الغدير" فى مدينة النجف جنوب العاصمة العراقية بغداد واستغلال الشيعة لحضوره من أجل الترويج للفكر الشيعى وكان بصحبته الفنان فتوح أحمد قال بدير لليوم السابع: لم أقابل شيعى مطلقا و"الغدير" قناة فضائية طلبونى لتكريمى مع الفنان فتوح أحمد وفنانين من كل الوطن العربى من المغرب وسوريا ولبنان ومن مصر وكان معنا الكثير من الإعلاميين من صحف مختلفة مثل الأهرام والأخبار والجمهورية.
وتابع بدير: أنا كنت بالحج ورجعت من الحج على تكريمى بالمهرجان ولا أحد يشكك فى معتقداتى ومن يشكك سوف أخلع "جزمتى وأديله بيها" وأنا أرى الموضوع تافه ولن أرد أكثر من ذلك على تفاهات لأن من يثير مثل هذه الأمور متخلفين لا يعرفون شيئا ولم يذهبوا لمكان الحدث ويروا ما رأيناه والدليل أنهم يضعون صورة فاروق الفيشاوى معنا وهو لم يكن موجودا لكنه ذهب العام الماضى فهناك حالة من حالات تزييف الحقائق وتدليسها من أجل الذوبعة وإثارة موضوعات إعلامية فقط.
وتساءل بدير: يعنى أنا لو ذهبت للصين وتم تكريمى هل أصبح بوذيا؟ لابد أن يكون لدينا وعى بأن الفنان حينما يطلب للتكريم يلبى النداء وأنا أكررها لم نر شيعيا ولم يكلمنا أحد فى أى موضوع يخص الشيعة بالعكس القائمين على المهرجان ناس محترمين وكرمونا وتعاملوا معنا بمنتهى الاحترام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا