لهذا السبب أنت تشعر بالاكتئاب والإحباط

يعد الاكتئاب والإحباط من ضمن الأمراض النفسية التي تنشأ نتيجةً لإحساس الشخص بأنه فاشل وواقع في العديد من المشاكل، ويعتقد أن أمام الوصول إلى أهدافه العديد من العوائق التي يصعب اجتيازها، وينجم عنها الشعور بانعدام الرغبة في الحياة.
قد ينشأ الاكتئاب والإحباط أيضاً جراء انعدام أو قلة الثقة بالنفس، أو انعدام الأمل، أو حتى من مشاكل صحية وجسدية كاضطرابات في النوم، أو زيادة ونقصان الوزن، وأوجاع الرأس والصداع، حسب صحيفة” هافينجتون بوست” الأمريكية.
يشعر الشخص المُصاب بالاكتئاب والإحباط بأنه فاشل لم يعد مرغوباً فيه، وأنه في خطر ومشكلة كبيرتين قد تدفعانه للانتحار، لكن هل تعلم أن الاكتئاب قد ينشأ نتيجة أنك شخص إبداعي، وتريد تجربة كل شيء حولك بطريقة مختلفة غير تقليدية.
العقول الإبداعية تُصيب أصحابها بالاكتئاب!
ربط علماء ظهور الإحباط والاكتئاب بكون الأشخاص الذي يعانون منهما يمتلكون عقولاً إبداعية، بل إن بعض أنواعها هي أكثر عرضة للاكتئاب من الأقل والأناس العاديين.

عالمة الأعصاب ومؤلفة كتاب الدماغ الإبداعي نانسي اندرياسن، اعتبرت أن أصحاب العقول الأقل إبداعية يميلون للتكيف سريعاً مع الأوضاع المحيطة، تأثراً بكلمات شخصيات يثقون بها مثلاً، وهو على العكس تماماً من أصحاب العقول الإبداعية.
يحاول أصحاب العقول الإبداعية إلى النظر إلى الأشياء من حولهم بطريقة جديدة ومبتكرة، وهي أساس كونها عقولاً إبداعية، إلا أنهم في الوقت ذاته يملكون عالماً معقداً غامضاً، يرون درجات الألوان بين الأبيض والأسود، وهي خيارات متاحة بالنسبة لهم.
هل تتمتع بتفكير إبداعي؟

عالم العقل الإبداعي مليء بالأسئلة، يبحث دائماً على العديد من الإجابات والحلول، ولا يكتفي بتلك الحلول السهلة، إذ إنه لا يفضل استخدامها ولا يستجيب لها بسرعة وبساطة، كالعقول غير المبدعة الذين يستجيبون بسرعة لما يطرأ في بالهم من حلول وأفكار، أو يتأثرون بنصائح وأفكار غيرهم من ذوي السلطة، أو آبائهم، أو المعلمين، أو رجال الدين.
أصحاب التفكير الإبداعي يملكون وجهة نظر مختلفة كثيراً ما يتساءلون ويفكّرون في العديد من الحلول، ويحللون كل حل يطرأ ببالهم قبل أن يتخذون قراراً بشأنه، وهذا يؤدي بهم إلى الشعور بالغرابة عن غيرهم، وبالتالي العزلة الاجتماعية والانطواء، ثم الاكتئاب والإحباط.
تجنب العزلة.. أهم سبل العلاج

لابد أنك لاحظت أن كثيراً من الكُتاب والمفكرين والعلماء معزولين عن الاتصال بالبشر تقريباً، إذ يلجأ الأشخاص المبدعون إلى العزلة والانطواء، بسبب فشلهم في إرضاء الناس، بسبب طريقة تفكيرهم المختلفة.
مشاعر العزلة تلك مفهومة، لكن على الشخص صاحب التفكير الإبداعي أن يبحث عن الأشخاص الذين يفكرون مثله، فهناك الكثير الذين يفكرون بطريقة إبداعية، وحينها سيشعر بالانتماء، إذ يُصاب الشخص بخيبة الأمل بسبب أنه في مكان غير مناسب لا يشعر بأنه منتمٍ إليه، وهذه الخطوة مهمة أيضاً لأن الأشخاص الإبداعيين قد يكونون أيضاً أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض العقلية، وقد لا يقف الأمر عند الإحباط والاكتئاب، وذلك فتجنب العزلة مهم لتجنب الوصول إلى تلك الحالة.
وسيعلم الشخص الإبداعي أنه بدأ يدخل في أعراض الإحباط وما بعدها من مراحل، بعد فقده الحماسة في كل شيء، حتى في ممارسة الأمور الروتينية العادية في حياته اليومية، ولا يكون لديه قدرة إنتاجية، أو قدرة للقيام بأي شيء.
إبداعك ليس عيباً تخجل منه!
على الأشخاص المبدعين تذكر أنهم مميزون ويتمتعون بالعديد من المواهب، ولا يجدر بهم الاستسلام للظروف غير المناسبة لتهدم قدراتهم الإبداعية، وعليهم أيضاً رعاية وتنمية تلك المواهب الثمينة، تبدو غريباً عمن حولك؟ لا بأس احتضن غرابتك تلك، دع إبداعك يزدهر، وتذكر حقيقة أن الأشخاص المبدعين عندما يتمكنون من إثبات قدراتهم للعالم يصبحون محبوبين ويدعهم حتى أولئك الذين أشعروهم بغرابتهم.
وتذكر أن عدداً من المفكرين الرائدين على مدار التاريخ عانوا من الاكتئاب جراء أفكارهم التي لم تكن غير تقليدية، من بينهم عالم التاريخ الطبيعي والجيولوجي تشارلز داروين، لكنه قرر مواجهة الاكتئاب ليطور من أفكاره النظرية والعلمية، واستطاع كسب شهرة على مدار العصور بنظرياته وأفكاره.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا