كواليس لقاء الرئيس بأسرة "غيط العنب".. مصادر: اللقاء جاء عفويا بعد طلب 3 أسر مقابلته.. الإفطار أعدته صاحبة المنزل والرئاسة لم تتدخل فيه.. والحاجة نادية: "قسمت الرغيف معاه وقولتله خد بالك من الغلابة"

أثار مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى، أسرة بسيطة بقرية "غيط العنب" إفطارها صباح اليوم الاثنين، على هامش افتتاحه المشروع عقب تطويره بمحافظة الإسكندرية، الكثير من ردود الأفعال، وخاصة عن كيفية جلوس الرئيس مع الأسرة؟ وكيف تم اختيار الطعام؟ .
وأكدت مصادر رئاسية، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن اللقاء كان غير مرتب وجاء بشكل عفوى، بعد طلب 3 من الأسر الجلوس مع الرئيس، وتم الاستجابة لواحدة منهم، وذلك أثناء مرور الرئيس عبد الفتاح السيسى على الوحدات، حيث جلس مع أسرة الحاجة نادية توفيق، وحرص الرئيس على التأكيد أنه لا فرق بينه وبين أى مواطن مصرى، وطالما سمحت الظروف فهو يجلس معهم على مائدة واحدة .
وأضافت المصادر، أن صاحبة المنزل الحاجة نادية توفيق، قامت بإعداد الطعام بنفسها، وكان عبارة عن فول وطعمية وجبنه بيضاء وجبنة رومى وفول وحلاوة، كما قام أحد المتواجدين فى المكان بإعطائها زجاجات مياه "صافى"، والتى كانوا يوزعونها على ضيوف الاحتفال .
وشددت المصادر، على أن أجهزة رئاسة الجمهورية، لم تتدخل فى نوعية الطعام أو ترتيب المائدة إطلاقا، بل كانت سيدة المنزل هى المسئولة عن كل شئ، كما أن الحديث الذى دار بين الرئيس والمواطنات كان عفوياً ومتجرداً من أى توجيه .
وأوضحت المصادر، أن اللقاء الذى كان عفويا، لم يتبعه أى إجراءات أمنية مشددة، بل كان العكس هو طلب الرئيس عبد الفتاح السيسى الحضور بالتعامل بكل أريحية، دون إزعاج أهل المنزل، وكان الرئيس فيه مستمعا لكافة الطلبات التى ذكرتها صاحبة المنزل .
من جهتها قالت الحاجة نادية توفيق، التى شاركها الرئيس الإفطار أثناء افتتاحه مشروع غيط العنب اليوم الاثنين،: "طلبت مقابلة الرئيس قبل الافتتاح وجميع الضباط وعدونى بذلك، وأول ما دخل عليا الشقة، قلتلو لازم تفطر معانا عشان يبقى عيش وملح، وقسمت الرغيف بينى وبينه ".
وأضافت فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن الرئيس كان فى قمة التواضع، متابعة: "تحدثنا على الفطار عن أوضاع الغلابة، وطلبت منه مخبز للعيش بالمنطقة لعدم وجود فرن، وطلب من وزير الدفاع توفير الطلبات، كما طلبت توفير عمل لتوفير دخل ثابت ".
واستطردت الحاجة نادية: "الرئيس السيسى كان فى قمة التواضع والإنسانية أثناء حديثه معنا اليوم، كما طلبت منه ياخد باله من الغلابة، عشان إحنا همه وربنا يعينه ويقدره على الهم الكبير كما دعا لأبنائى بالنجاح، وطلب من بنتى سلمى التفوق والنجاح فى دراستها، وقال لها أنا عايزك من الأوائل وتبقى من المتفوقين ".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا