"الكرة غدارة".. كيف أضاعت الدقائق الأخيرة حلم المغاربة بالعودة لمنصات التتويج؟

أصيبت الكرة المغربية بانتكاسة جديدة، بعد خروج فريقى الوداد البيضاوى والفتح الرباطى من الدور نصف النهائى بمسابقتى دورى أبطال أفريقيا، وكأس الكونفدرالية الأفريقية.
وكانت الجماهير المغربية تعقد آمالها على العودة لمنصات التتويج القارية عبر ناديى الوداد البيضاوى والفتح الرباطى، إلا أن كرة القدم أدارت ظهرها لكلا الناديين، لتنهي أحلامهما فى الحصول على اللقبين.
البداية مع الوداد البيضاوى الذى كان قريباً من تحقيق المعجزة، فبعد أن خسر لقاء الذهاب بالدور نصف النهائى فى دورى أبطال افريقيا أمام الزمالك برباعية نظيفة، نجح فى قلب الطاولة على الفريق الابيض بمباراة الاياب التى أقيمت بالرباط، وتقدم بخمسة أهداف مقابل هدف واحد حتى الدقيقة 83 من عمر المباراة.
وكان الوداد البيضاوى فى حاجة إلى هدف وحيد لخطف بطاقة التأهل إلى نهائى دورى الابطال، قبل أن ينجح النيجيري ستانلى فى القضاء على أحلام "وداد الأمة" بتسجيل الهدف الثانى للزمالك.
فى ذات الصدد، تذوق فريق الفتح الرباطى من نفس الكأس المرير، بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الصعود إلى المباراة النهائية فى بطولة كأس الكونفدرالية.
وتقدم الفتح الرباطى بهدف عن طريق محمد ناهيري فى الدقيقة 73، وبالوقت الذى بدأت فيه جماهير الفتح فى الاحتفال بالتأهل تمكن فوزي رحال من تسجيل هدف التعادل لفريق مولودية بجاية الجزائرى وهدف التأهل للنهائى ومواجهة مازيمبى الكونغولى، فى الدقيقة 90.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا