دراسة: 54% من المصريين يهملون في الصحة بسبب التزامات العمل.. وخبير: الاستثمار في صحة الموظفين يزيد الإنتاجية‎

54% من سكان مصر لا يخصصون وقتًا كافيًا للاعتناء بصحتهم

52% يعزون السبب إلى التزامات العمل

49% يعتقدون أن بإمكانهم اتباع نظام حياة أكثر صحة

كشفت بوبا، الشركة العالمية المتخصصة في تقديم خدمات التأمين الصحي العالمي، اليوم عن نتائج دراسة أجرتها حول صحة المواطنين في مصر،وأظهرت الدراسة أن أكثر من نصف السكان (54 بالمائة) يعتقدون أنهم لا يخصصون الوقت الكافي لصحتهم رغم أن 55 بالمائة منهم يعتبرون أن تخصيص مثل هذا الوقت هو مهم جدًا لهم.

وإضافة إلى ذلك، أشار ما يقرب من ثلثي المشاركين في الدراسة (66 بالمائة) إلى أنهم لا يقضون سوى ثلاثين دقيقة أو أقل أسبوعيا لإدارة شؤونهم الصحية، في الوقت الذي أشار فيه 52 بالمائة منهم إلى أن التزامات العمل هي الحاجز الرئيسي الذين يحول دون قيامهم بذلك.

وهدفت الدراسة التي أجرتها شركة بوبا إلى فهم التوجهات الصحية لسكان مصر بشكل أفضل، إلى جانب ربطها بتحديات الموارد البشرية التي تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر.

وقال شادي نوار، رئيس قسم الصحة والمنافع في شركة بوبا جلوبل،في كلمته بمؤتمر "المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ما وراء الحدود - 2016"،المنعقد في أحد الفنادق الشهيرة بالقاهرة:"تظهر دراستنا رغبة الناس في تخصيص مزيد من الوقت لصحتهم، إلا أنه ثمة عوائق تحول دون تحقيق ذلك، بما في ذلك التزامات العمل. وأصبحنا ندرك الآن أن الموظفين يتوقعون من أصحاب العمل أن يقوموا بدور فاعل في هذا الجانب.

وأضاف:"يمكن للاستثمار في صحة الموظفين أن يترك أثرًا مباشرًا على الإنتاجية والمشاركة في أماكن العمل. وبالتالي فإنه من الواجب أن تدرك الشركات أن الاستثمار في صحة موظفيها لا يختلف عن الاستثمار في التعليم والتطوير والتدريب".

وقال إن أصحاب العمل بدأوا في البحث عن طرق تميزهم عن منافسيهم في سوق العمل، حيث يركز نحو 65 بالمائة من قادة الأعمال على تقديم حوافز ومزايا غير مالية. ونتيجة لذلك، أصبحت الرعاية الصحية واحدة من الوسائل المهمة التي يمكن للشركات التركيز عليها لاستقطاب الموظفين والمحافظة عليهم.

وتشارك بوبا في مؤتمر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ما وراء الحدود - 2016 للإعلان عن نتائج هذه الدراسة الخاصة بالصحة في مصر. كما يوفر المؤتمر فرصة ثمينة للشركة لتناقش مع المشاركين كيفية استفادة الشركات الصغيرة والمتوسطة من التركيز على صحة موظفيها.

كما يهدف المؤتمر إلى معالجة التحدي الجوهري الذي يواجه نحو 1.6 مليون شركة صغيرة ومتوسطة في مصر، ألا وهو حاجتها لبناء قدراتها وزيادة حجمها، وبالتالي تحقيق النمو الكبير واللازم لاستغلال الفرص السوقية المتاحة. وإلى جانب ذلك، يشكل هذا الحدث الذي يشارك فيه خبراء في هذا القطاع منصة للنقاش والحوار بين القطاعين العام والخاص حول عدد من القضايا الساخنة التي تؤثر على الشركات الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك بناء القدرات والحصول على التمويل والإطار التنظيمي والصحة في مكان العمل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا