"التعليم": انتهينا من إنشاء 15 مدرسة فنية جديدة و18 تخصصا خلال عام 2015/2016

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن إنجاز عدة مشروعات؛ لتطوير منظومة التعليم الفنى على مستوى السياسات، وعلى مستوى الإجراءات، وفق رؤية مصر 2030 وخطة الحكومة والوزارة 2015-2018 للتعليم الفنى.
وأوضحت الوزارة، فى بيان، أنه فيما يتعلق بالتطوير والتنمية الشاملة للمنظومة، فإنه تم إنشاء عدد (15) مدرسة فنية جديدة فى العام 2015/2016، وعدد (18) تخصصًا نوعيًّا/مهنة جديدة، وعدد (360) فصلًا ملحقًا جديدًا مقارنة بعدد (130) فصلًا فى العام السابق، وعدد (5) مدارس مهنية جديدة مقارنة بعدد (1) مدرسة فى العام السابق.
وأضافت الوزارة، أنه جارٍ التوسع فى المجمعات التكنولوجية، حيث يوجد (3) مجمعات، وجارٍ إنشاء مجمعين آخرين (أبو غالب – مدينة بدر) بتمويل من صندوق تطوير التعليم بمجلس الوزراء، وجارٍ إنشاء (المدرسة الفنية النووية بالضبعة) والتى سيتم افتتاحها اعتبارًا من العام الدراسى 2017/2018، وجارٍ تطوير مدرسة نظام الدونبوسكو فى السويس، وتبدأ الدراسة بها اعتبارًا من العام الدراسى 2017/2018، وجارٍ إنشاء (3) برامج للتعليم المزدوج فى بورسعيد، بالإضافة إلى مدرسة العربى قويسنا (المشروع اليابانى)، وجارٍ كذلك إنشاء مدرستين فنيتين للوجستيات فى بورسعيد والإسماعيلية، وجارٍ إنشاء المدرسة المهنية فى (ديمو) فى الفيوم، وتبدأ الدراسة بها 2016/2017 بالتنسيق مع الجانب الإيطالى.
وتستهدف الوزارة تطوير وإعادة تأهيل نسبة (100%) من مدارس التعليم الفنى خلال (5) سنوات بنهاية عام 2021، وتطوير (50%) من مدارس التعليم الصناعى والزراعى والفندقى (435 مدرسة) وتحويلها إلى مدارس للتعليم المزدوج حتى نهاية 2018، كما تستهدف إنشاء (200) مدرسة داخل مصنع للتعليم المزدوج بنهاية عام 2018، وتم بالفعل إنشاء (40) مدرسة حاليًا، كما أنه جارٍ تطوير (435) مدرسة مستهدفة بنهاية عام 2018 وفق معايير الجودة الأوروبية والعالمية.
وأضافت:" أما عن التطوير والتنمية الشاملة للمنظومة (منظومة المناهج النوعية والبرامج المتخصصة، فقد تم تطوير برنامج دراسى كامل للوجستيات وفق منهجية الجدارات من خلال مشروع USAID-WISE))، و تحويل برنامج تدريبى عن الإرشاد الوظيفى والمهارات الحياتية إلى منهج دراسى يتم تدريسه هذا العام لطلاب (200) مدرسة على مستوى الجمهورية، بالإضافة لتدريسه فى كل مدارس محافظة الإسكندرية كمرحلة أولى، يتبعها تدريسه لجميع الطلاب فى مصر بعد إعداد كوادر المدربين".
وتابعت:"تم تحويل برنامج تدريبى عن ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة إلى منهج دراسى يتم تدريسه العام الدراسى 2016/2017 بشكل انتقائى قبل أن يتم تدريسه لجميع الطلاب بعد إعداد كوادر المدربين، وتم إصدار القرار الوزارى رقم (229) بتاريخ 11-8-2016 لدمج الطلاب ذوى الإعاقة البسيطة بمدارس التعليم الفنى، وجارٍ إنشاء دبلومات فنية متخصصة للمهن والحرف التراثية بدعم من مؤسسة اليونسكو-يونفوك".
والمحور الثالث، التطوير والتنمية الشاملة للمنظومة (تدريب المدرسين والمدربين)، قالت إنه تم تدريب (250) مدرب ((TOT على أسلوب التعلم وفق منهجية الكفاءات (الجدارات)، وعلى تصميم المناهج وفق ذات المنهجية التى تربط الخريجين بمتطلبات سوق العمل، وتم تدريب (500) مدرب (TOT) لتدريس مناهج الإرشاد الوظيفى والمهارات الحياتية، وتم إشراك وتدريب المعلمين فى كل المديريات على استنباط (6) مهارات مهنية لكل فرقة دراسية لكل تخصص من المناهج الحالية؛ لكى يتم إكسابها للطلاب فى العام الدراسى 2016/2017.
ولفتت إلى أنه تم تدريب (27000) معلمًا بالتعليم الفنى من إجمالى (100000) معلم وفق برامج الأكاديمية المهنية للمعلمين خلال العام الدراسى 2015/2016، وجارٍ تأهيل (3000) مدرس عملى فى كليات التعليم الصناعى للحصول على درجة البكالوريوس فى التعليم الصناعى.
وعلى مستوى السياسات: الحوكمة والإصلاح المؤسسى وفق معايير الجودة العالمية (هيكل المؤهلات الممنوحة، فإنه تم تحديد المواصفات القياسية لعدد (17) مهنة، بالتعاون مع الصناعات المعنية، وتم من خلال مشروع TVET2)) تصميم النموذج الأولى للمناهج وفق احتياجات سوق العمل، وطبقًا للمواصفات القياسية للمهن، وتم إنتاج (17) وثيقة منهج بالفعل، وسيتم الانتهاء من تطوير كافة المناهج لكل التخصصات الفنية قبل العام الدراسى 2017/2018، وتم تطوير معايير التقويم والمنح فى المناهج وفق مستويات التأهيل التى تتفق مع الإطار القومى للمؤهلات (NQF) والمعايير القومية للمهارات(NSS) لكى تقود إلى منح رخص مزاولة المهن فيما بعد.
وأكدت أنه جارٍ تطوير وتوحيد متطلبات منح المؤهلات لكافة التخصصات والمهن (تم توحيد عدد الساعات الدراسية المطلوبة لمنح الدبلومات الفنية نظام (3) سنوات، وأضافت:"على مستوى السياسات: الحوكمة والإصلاح المؤسسى وفق معايير الجودة العالمية (هيكل النظام التعليمى، فقد تم هذا العام إزالة معظم العقبات التى كانت تحول دون زيادة أعداد طلاب التعليم المزدوج، حيث تم اتخاذ عدة إجراءات، حيث تم رفع المكافأة الشهرية للطلاب إلى (300) جنيه سنة أولى، و(400) جنيه سنة ثانية، و (500) جنيه سنة ثالثة، وتم التنبيه على المديريات بخفض الحد الأدنى للمجموع؛ لتلبية جميع طلبات فرص التدريب، والتنبيه على المديريات التى لا توجد بمدارسها أماكن بفتح الدراسة (فترة مسائية) بإحدى المدارس، وتجميع طلاب التعليم المزدوج بها.
كما تم تطوير عقد التدريب لكى يكون التوقيع عليه رباعيًا (الوزارة – الصناعة – الطالب – جهة التدريب)، وإضافة ملحق للعقد يتضمن مخرجات التدريب، ويتم العمل حاليًا على بناء شراكة كاملة بين المنظومة التعليمية ومؤسسات الإنتاج، وقد تم توقيع عدد (8) بروتوكولات تعاون، لافته إلى أنه سيتم العمل حاليًا على الاستفادة من التجارب المماثلة فى الدول الصديقة، وتم توقيع عدد (4) بروتوكولات تعاون، مشيرة إلى أنها ستبنى حاليًا خليطًا من أسلوب التعليم والتدريب فى المدرسة والتعليم والتدريب فى بيئة العمل (التعليم المزدوج) بهدف الوصول إلى (50%) من الطلاب تعليم مزدوج (مليون طالب) بواقع 100000 سنويًا خلال (10) سنوات القادمة، وذلك وفق رؤية مصر 2030.
وأوضحت أنه جارٍ حاليًا من خلال مشروع هيئة GIZ)) الألمانية التطوير والتوسع فى منظومة التعليم المزدوج وتم زيادة أعداد الطلاب الملتحقين خلال العام الدراسى 2015/2016 بنسبة 20% (5000 طالب) زيادة عن العام السابق، بجانب أنها ستستهدف مضاعفة أعداد الطلاب الملتحقين بالتعليم المزدوج، هذا العام (10000 طالب) ضعف العدد عن العام السابق، وجارٍ حاليًا تطوير وضبط نظام القبول فى برامج التعليم المهنى (80% عملى، بجانب تطوير وضبط نظام القبول فى برامج التعلم مدى الحياة (نظام العمال).

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا