"فاكسيرا" تعلن إنشاء أول بنك حكومى لحفظ الخلايا الجذعية بـ28مليون جنيه.. هالة عدلى: عائدات المشروع 55مليونا ويخدم 3600 حالة.. وتؤكد: العلاج بالخلايا الجذعية إستراتيجى لمشاكل سرطان الدم الأنسجة التالفة

أعلنت الدكتورة هالة عدلى حسين رئيس الشركة المصرية لخدمات الدم إحدى شركات القابضة للأمصال واللقاحات فاكسيرا عن بدء الإجراءات التنفيذية لإنشاء أول بنك لحفظ الخلايا الجذعية يتبع وزارة الصحة والسكان بتكلفة قيمتها 28 مليون جنيه.
وقالت الدكتورة هالة عدلى حسين رئيس الشركة المصرية لخدمات الدم، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إنه تم عمل الدراسات الخاصة بمشروع إنشاء أول بنك لحفظ الخلايا الجذعية يتبع جهة حكومية، مضيفة أنها تقدمت لإدارة العلاج الحر بوزارة الصحة للحصول على التراخيص والمواصفات التى سيتم بها إنشاء البنك.
وأشارت الدكتورة هالة عدلى حسين، إلى أن الشركة تعمل حاليا على توفير المكان اللازم لعمل بنك الخلايا الجذعية، مشيرة إلى أن مصر يوجد بها بنكان يتبعان القطاع الخاص لحفظ الخلايا الجذعية.
وأضافت رئيس الشركة المصرية لخدمات الدم، أن بنك حفظ الخلايا الجذعية يتسع لحفظ خلايا 3600 حالة ويحقق إيرادات 55 مليون جنيه سنويا بعائدات تصل إلى 29 مليون جنيه، مؤكدة ضرورة إنشاء المشروع ومشاركة القطاع الحكومى فى هذا النوع من الاستثمار الطبى.
وأوضحت أن العلاج بالخلايا الجذعية له أهمية كبيرة وإستراتيجية فى الوقت المعاصر فى علاج الأمراض وتحسين الرعاية الصحية من خلال تمكين هذه الخلايا من إصلاح الأنسجة وعلاج الأمراض المحتملة مثل سرطان الدم والأنيميا وكبديل للعلاج الكميائى .
وتابعت الدكتورة هالة عدلى حسين، أنه يتم زراعة الخلايا الجذعية فى المريض، حيث تحل هذه الخلايا محل الخلايا المرضية، لافتة إلى أنه فى حالات زرع النخاع يمكن الاستفادة من الخلايا الجذعية وقدرتها على علاج الأنسجة التالفة.
ومن جانبه، قال الدكتور وائل أبو الخير رئيس الجمعية المصرية لخلايا المنشأ الجذعية فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن وزارة الصحة كان لديها وحدتين بحثيتين للعلاج بالخلايا الجذعية، وتم إغلاقهم تماما وكان آخرها وحدة مستشفى الشيخ زايد بأكتوبر والتى أغلقتها الرقابة الإدارية بسبب بعض المخالفات.
وكشف وائل أبو الخير رئيس الجمعية المصرية لخلايا المنشأ الجذعية، أن مصر متأخرة تماما عن ركب العلاج بالخلايا الجذعية، مضيفا أن الأردن سبقتنا بفتح أكبر مركز فى الشرق الوسط للعلاج بالخلايا الجذعية، مؤكدا أن نتائج العلاج لا تتعدى 40%، مشيرا إلى أن الجامعات المصرية بها عشرات المئات من رسائل الدكتوراه والماجستير للعلاج بالخلايا الجذعية ولكنها غير مستثمرة وأضاف أن التحرك فى اتجاه عمل بنوك حفظ الخلايا الجذعية خطوة على طريق السماح بالعلاج تحت سمع وبصر الجهات الرسمية .
وطالب وزير الصحة باتخاذ خطوات حقيقية نحو العلاج بالخلايا الجذعية أسوة بدول العالم، مؤكدا أن مصر بها كفاءات متميزة للعمل فى هذا المجال.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا