نائب: استعدادات "السيول" كلام فاضي

قال محمد عبدالله زين، النائب عن مستقبل وطن بمحافظة البحيرة، إن مصر باتت تعاني من كارثة السيول بحسب التوزيعات الضغطية والظروف الجوية. وفي الموعد نفسه من كل عام مع تجدد الكارثة، نستمع إلى تصريح واحد من المسئولين عن الاستعدادات القصوى للتصدي للسيول والأزمات التي تترتب عليها ولكن المحصلة النهائية لتلك التصريحات تذهب هباء.

وتساءل النائب عن مصير المليار جنيه الذي قام الرئيس السيسي بتخصيصهم العام الماضي لمعالجة شبكات الصرف الصحي بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة من صندوق تحيا مصر، مشيرا إلى أن تصريحات وزير الموارد المائية والري اليوم تتحدث عن 710 ملايين جنيه فقط.

واستنكر النائب سياسة الحكومة التي تنتظر حدوث الأزمة ثم تتحرك بعدما تقع خسائر وخيمة قد تصل إلى فقدان الأرواح والبطء في اتخاذ الإجراءات الوقائية بالرغم من العلم بمواقيت الشتاء والسيول، حيث لا يأتي فصل الشتاء بطريقة مباغتة ولكن هناك تواريخ معلومة لمجيئه.

وأضاف النائب أنه يحمل المسئولية الأكبر علي الحكومة لتقصيرها في حماية المواطنين حيث تسمح ببناء قري سياحية ومساكن علي المخرات المعدة لغرض تسريب مياه السيول، و كذلك يستغلها البعض في تحويلها لأرض زراعية، والكارثة الأكبر أن المخرات التي تصل إليها مخالفات الأهالي، تتحول لمقالب قمامة أمام صمت رهيب من الدولة.

وأكد النائب أنه يلزم الحكومة بالاستعداد الكامل لمواجهة كوارث السيول واستغلال مياه السيول استغلالا جيدا وتحولها إلى مصدر لري المحاصيل الزراعية والاستفادة القصوى من المبالغ المخصصة لهذا الأمر من صندوق تحيا مصر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا