قطعة الشهر بالمتحف المصرى تحتفى بانتصار أكتوبر

           

حرص المتحف المصري بالتحرير، في إطار الاحتفال بذكرى انتصارات حرب أكتوبر المجيدة،على اختيار عدد من القطع أثرية ذات الصلة بالحروب التي خاضتها مصر في العصور القديمة والتي توضح أيضا دور وعظمة الجيش المصري على مر العصور، و ذلك لعرضها للاستفتاء الشهري الذي تقيمه وزارة الآثار عبر صفحتها الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك لاختيار إحداها وعرضها كقطعة شهر أكتوبر بمدخل المتحف
وأوضحت صباح عبد الرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير فى تصريح لها اليوم الإثنين أن هذه القطع تنوعت عصورها التاريخية و أشكالها و أنواعها و مواد صنعها فهي عبارة عن نقوش ومناظر للحروب التي خاضتها مصر وتماثيل لأهم قادة الجيش المصري قديماً وكذلك نماذج للأسلحة والمعدات الحربية.
وأشارت إلى أن من أجمل هذه القطع المختارة نموذجا من الخشب يعود لعصر الأسرة الحادية عشر لفرقة من الرماة المصريين أكتشف داخل مقبرة الأمير “مسحتى” بأسيوط، وتمثال ملون من الحجر الرملي للقائد أنتف، أحد القادة العسكريين في عهد الملك “منتوحتب نب حبت رع” من عصر الأسرة الحادية عشر، و تمثال أخر من الألباستر للملك تحتمس الثالث أحد أهم القادة العسكريين في مصر خلال عصر الأسرة الثامنة عشر.
وأضافت أن القطع تتضمن درعا من الخشب المذهب للملك توت عنخ آمون يصور الملك الشاب وهو يمسك السيف المعكوف بيد واحدة ويقبض على أسدين من ذيولها بيده الأخرى، و سيف معكوف من البرونز للملك توت عنخ آمون، و تمثال القائد العام نخت مين مع زوجته تيا والذي عرف بأنه ولي عهد الملك آي.
و أشارت عبد الرزاق إلى أن من بين القطع أيضا مجموعة من العملات من العصر اليوناني الروماني محفور عليها مناظر النصر بالإضافة إلي رأس يرجح أنها لنخت مين، و أوستراكا من الحجر الجيرى تصور الملك “رمسيس الرابع” يركب العجلة الحربية ويلحق ببعض الأسرى من عصر الأسرة التاسعة عشر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا