لهذه الأسباب.. ألزمت المحكمة وزير التعليم بدفع 3 آلاف جنيه لطفلة!

أمرت محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية برئاسة المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة بالزام وزير التربية والتعليم الادارية بدفع 3 آلاف جنيه للطفلة هاجر حمى سليمان بأبو المطامير بمحافظة البحيرة تعويضا عن ضياع عام دراسي عليها.
وأوضحت المحكمة أن الطفلة أصابتها أضرار مادية ونفسية بسبب خطأ إدارة مدرسة كوم الفرج الابتدائية التابعة لإدارة أبو المطامير التعليمية بإجبار الطفلة إعادة قيدها بالسنة الأولى ابتدائى فى العام الدراسى 2014/2015 رغم نجاحها بها بالسنة الأولى ابتدائى بمدرسة بمدرسة الياس الابتدائية التابعة لإدارة وادى النطرون التعليمية فى العام الدراسى 2013/2014 مما أضاع عليها عاما دراسىا كاملا بدون وجه حق وألزمت الجهة الإدارية المصروفات.
ولفتت إلى إنه فى مجال إعلان نتائج التلاميذ والطلاب فإن مؤدي إعلان نتيجة الطالب وثبوت نجاحه واعتماد تلك النتيجة من الجهات المختصة فإنه يصبح للطالب حق مكتسب لا يجوز تعديله أو تغييره لما ينطوى عليه ذلك من مساس محظور بمركزه القانوني.
وقالت إن الثابت من الأوراق أن الطفلة هاجر كانت مقيدة بالصف الأول الابتدائي بمدرسة الياس الابتدائية التابعة لإدارة وادي النطرون التعليمية فى العام الدراسى 2013/2014 وقد اجتازت ذلك الصف بنجاح وأصبحت منقولة إلى الصف الثانى الابتدائى فى العام الدراسى اللاحق أى 2014/2015 ونظرا لأن المدعي غير محل إقامته من وادى النطرون إلى أبو المطامير فقد تقدم بطلب لنقل ابنته بالصف الثانى الابتدائى إلى مدرسة كوم الفرج الابتدائية فى العام الدراسى 2014/2015 ووافقت المدرسة على نقل التلميذة وبمجرد قبولها بالمدرسة أصبح واجبا على تلك المدرسة الانصياع لما اكتسبته الطالبة من مركز قانوني بنجاحها ولا يجوز لها المجادلة فى صغر سنها بعد اجتيازها الصف الأول فتنعدم سلطتها التقديرية فى تقرير السنة الدراسية على نحو يخالف السنة الدراسية المستحقة لها بعد نجاحها”.
كما نوهت إلى أن قرار إجبار الطفلة على إعادة قيدها بالصف الأول الابتدائى رغم نجاحها فيه فى العام السابق عليه إنما يتناقض مع الأسس العلمية الحديثة ذلك أنه فى مجال التعليم فإن أسس المفاضلة فى الانتقال من مرحلة تعليمية لمرحلة أخرى يجب أن تقوم على مبدأ الجدارة والتفوق وليس على مبدأ الأقدمية فى سن الطلاب الذى يعتمد على التحاق الأكبر سنا وحرمان الأصغر سنا رغم أنه أكثر جدارة وتفوقا وهو معيار معوج لا يتفق مع المدارس العلمية الحديثة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا