سى إن إن: 5 أمور يترقبها الأمريكيون فى مناظرة كلينتون وترامب

قالت شبكة "سى إن إن" الإخبارية الأمريكية إن هناك خمسة أشياء ستكشفها المناظرة الرئاسية الأولى بين هيلارى كلينتون ودونالد ترامب، التى ستجرى مساء اليوم الاثنين.
الأمر الأول: كيف سيظهر دونالد ترامب؟
فرغم مشاركاته فى السباق التمهيدى الطويل للحزب الجمهورى، لا يوجد ما يشير إلى الكيفية التى سيظهر عليها ترامب فى المناظرة. ففى بعض الأحيان، كان ترامب عدائيا وهجوميا، وسرعان ما يلقى باللكمات ويلاحق خصومه بالهجمات الشخصية. وفى أحيان أخرى، بدا مهزوما على نحو غير معهود.
وقد صرحت متحدثة باسم كلينتون قائلة إن المرشحة الديمقراطية تستعد لترامب بأشكاله المختلفة، فربما يكون عنيفا أو ربما يتراجع، ومن الصعب معرفة كيف ستسير الأمور.
فالعداء المعلن تجاه كلينتون سيكون خطوة محفوفة بالمخاطر لترامب. ولو لم يكن قادرا على البقاء هادئا والإلتزام بالتركيز، فإن هذا سيعزز فكرة افتقاره للطباع اللازمة لكى يكون رئيسا وسيجعله يبدو صغيرا بجوار كلينتون المعروف عنها أنها موزونة.
وفى نفس الوقت لن يكون لترامب خيار الجلوس على الهامش، وباعتباره واحدا من مرشحين اثنين فقط على الساحة، فإن المرشح الجمهورى يجب أن يستفيد بأقصى ما يمكنة من كل دقيقة مخصصة له. ولذلك، فإن المناظرة ستكون اختبارا حاسما لترامب الذى أثبت حتى الآن افتقاره نسبيا إلى العمق فى السياسة.
الأمر الثانى: هل ستستمع كلينتون لنصيحة أوباما "كونى نفسك"؟
فسبق أن خاض الرئيس باراك أوباما مناظرة مع كلينتون عام 2008 عندما كانا يتنافسان على بطاقة الحزب الديمقراطى.. وكانت نصيحة الرئيس للمرشحة، كما صرح بها لشبكة "إيه بى سى نيوز": كونى نفسك وأشرحى دوافعك.. وأضاف "أعتقد أن هناك سببا لعدم وجود سيدة تترشح للرئاسة من قبل، ولذلك فإن عليها أن تكسر بعض الحواجز، فهناك مستوى من عدم الثقة"..
ولاشك فيه أن الخبرة السياسية تصب فى صالح كلينتون، ولكن الوقوف بجوار ترامب يمكن أن يجعلها تحظى بإعجاب أكبر عند مقارنتها به.
الأمر الثالث: الأمور قد تصبح شخصية
فربما ينزلق النقاش للتطرق إلى الأمور الشخصية. وقد عرضت حملة كلينتون على الملياردير نجم تلفزيون الواقع مارك كوبان، الذى أيدها التواجد فى الصفوف الأمامية.
ورد ترامب على ذلك باقتراح استضافة جنيفر فلورز، عشيقة بل كلينتون السابقة. وقد أعلنت حملة ترامب أنها لن تدعو فلورز، لكن تعليقات ترامب توحى باستعداده لاستخدام بعض الأحداث المؤلمة من ماضى كلينتون بما فى ذلك ماضى زوجها. وربما تنجر كلينتون لنفس الهجمات لو تم إثارتها، فقد تزوج ترامب ثلاث مرات.
الأمر الرابع: أزمة قتل السود
على الرغم من الكثير من الموضوعات الهامة التى سيتم تناولها فى المناظرة، إلا أن هذه أول انتخابات تأتى فى خضم غضب وطنى أثارته قتل الشرطة للرجال الأمريكيين من أصل أفريقى.
وسيكون هناك تحديا أمام كلا من كلينتون وترامب لتقديم اقتراحات تفصيلية حول كيفية التعامل مع العنف غير الضرورى من قبل الشركة والحديث بشكل مناسب للسود الذين يشعرون بوجود مظالم.
الأمر الخامس: كل العيون موجهة إلى ليستر هولت مدير المناظرة
وستكون هذه أولى مرة يتولى فيها إدارة المناظرة الرئاسية التى من المتوقع أن يشاهدها ما بين 70 إلى 100 مليون.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا