دعوات برلمانية لإسناد "إدارة الأزمات السياحية" لخبراء مصريين

أثار قرار وزارة السياحة باللجوء لمنظمة السياحة العالمية لتنفيذ برنامج "إدارة الأزمات السياحية"، جدلا واسعا بين نواب البرلمان، حول كيفية الاستفادة من هذه الخطوة الجديدة فى تنشيط السياحة المصرية، فى الوقت الذى طالب فيه بعض أعضاء المجلس بإسناد مسئولية إدارة أزمات السياحة لخبراء مصريين، ويكون القرار النهائى لوزير السياحة .
فى البداية، قال الدكتور عمرو صدقى، وكيل لجنة السياحة بالبرلمان، إن قرار وزارة السياحة بإنشاء إدارة الأزمات السياحية، خلال الفترة الحالية هو قرار جيد وتوجه محمود، وكان يجب أن ينفذ منذ عدة سنوات، موضحا أن هذا التوجه الجديد سيضمن حل أى أزمة سياحية قد تشهدها مصر خلال الفترة المقبلة .
وأكد وكيل لجنة السياحة بالبرلمان، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" على ضرورة أن يتبع هذه الإدارة لخبراء فى المجال السياحى يتم اختيارهم وفق معايير معينة، وتتبع الإدارة مباشرة لوزير السياحة، موضحا أن إسناد الإدارة إلى شركة عالمية للسياحة قد لا يكون مفيدا أكثر من إسنادها لخبراء مصريين .
وأشار وكيل لجنة السياحة بالبرلمان، إلى أن خبراء السياحة المصريين سيكونون أكثر دراية بالوضع الداخلى بمصر، وأكثر قدرة على التصرف واتخاذ القرارات من أى شركة سياحية عالمية .
وفى ذات السياق، قال النائب أحمد إدريس وكيل لجنة السياحة بالبرلمان، إنه يجب التركيز على تنفيذ البرامج التدريبية للعاملين فى مجال السياحة، مشيدا بتعاون وزارة السياحة المصرية مع منظمة السياحة العالمية لتنفيذ برنامج إدارة الأزمات السياحية .
وأضاف وكيل لجنة السياحة لـ"اليوم السابع" أن تنفيذ برنامج لإدارة الأزمات خطوة مهمة جدا فى ظل الظروف التى يمر بها القطاع، مشيرا إلى أن وجود إدارة أزمات للسياحة سيساعد فى النهوض بالقطاع وحل المشكلات القائمة .
وأشار نائب حزب المصريين الأحرار إلى أنه ينبغى الاهتمام أكثر بالتدريب للعاملين فى قطاع السياحة استعدادا لاستقبال السياح مرة أخرى .
من جانبها، قالت النائبة زينب سالم، أمين سر لجنة السياحة بالبرلمان، إن تدشين إدارة الأزمات السياحية تعد أحد الجهود الرامية نحو تنشيط السياحة المصرية، موضحة أن الاستعانة بشركات سياحة عالمية يساهم فى وضع استراتيجيات كاملة لمعالجة أى قصور فى قطاع السياحة .
وأكدت أمين سر لجنة السياحة بالبرلمان، فى تصريح لـ"اليوم السابع" ضرورة أن تهتم إدارة الأزمات السياحية بكيفية تعامل المواطن المصرى مع السائح، باعتبارها أهم العوامل التى تشجع السائح الأجنبى على العودة إلى مصر، لافتة إلى ضرورة أن يكون هناك برنامج شامل لكل المصريين الذين يتعاملون مع قطاع السياحة بكيفية التعامل مع السائح الأجنبى .
ولفتت أمين سر لجنة السياحة بالبرلمان، إلى أن الاستعانة بشركات أجنبية فى تطوير النشاط السياحة يساهم فى الاستفادة من التجربة فى تنشيط المجال السياحى بمصر .
بدورها طالبت النائبة إيفلين متى عضو لجنة السياحة بالبرلمان بإنشاء مجلس قومى لإدارة الأزمات يترأسه الرئيس عبد الفتاح السيسي ويقوم بالإشراف عليه واختيار أعضائه .
وقالت عضو لجنة السياحة فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، إنه يجب أن يكون هناك مجلس قومى لإدارة الأزمات والملفات الشائكة خاصة فى مجال السياحة، والتعليم، والصحة، مشيرة إلى أن وجود لجنة فى كل وزارة لإدارة الأزمة لن يفيد كما حدث مع أزمة تسريب الامتحانات بوزارة التربية والتعليم .
وأشارت إلى أن بعض المشكلات التى تواجه الدولة تحتاج إلى أفكار من خارج الصندوق، مشيرة إلى أن لجنة السياحة لديها أفكار لتطوير المنظومة واستعادتها كما كانت .
كان وزير السياحة يحيى راشد، افتتح أعمال البرنامج التدريبى لمنظمة السياحة العالمية بعنوان "إدارة الأزمات السياحية"، والذى أقيم بأحد فنادق القاهرة، بحضور كل من عمرو عبد الغفار المدير الإقليمى لمنظمة السياحة العالمية، ومساعد الأمين العام للمنظمة جيرمان بورس German Porras خبير منظمة السياحة العالمية فى إدارة الأزمات .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا