غارات على أحياء حلب الشرقية والمستشفيات تعمل بكامل طاقتها لانقاذ المصابين

استهدفت عشرات الغارات الأحياء الشرقية المحاصرة فى مدينة حلب منذ منتصف الليل، فى وقت تعمل المستشفيات بطاقاتها القصوى لإسعاف المصابين، وفق ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس والمرصد السورى لحقوق الانسان.
وأحصى المرصد "عشرات الضربات الجوية" التى استهدفت بعد منتصف الليل أحياء الراشدين وبستان القصر وبستان الباشا والهلك والحيدرية ومساكن هنانو فى مدينة حلب ومخيم حندرات شمال المدينة.
وأشار إلى مقتل مدنيين اثنين على الأقل وسقوط عدد من الجرحى جراء هذه الغارات، وقال مراسل لفرانس برس فى شرق حلب أن الغارات اشتدت فجرا خصوصا فى حيى سيف الدولة والمشهد حيث تسببت باندلاع حرائق كبيرة، قبل ان تتجدد صباحا.
وتتعرض الاحياء الشرقية فى مدينة حلب لغارات جوية عنيفة يشنها الطيران السورى والروسى منذ اعلان الجيش السورى الخميس بدء هجوم على هذه الاحياء التى يحاصرها منذ شهرين تقريبا، بهدف استعادة السيطرة عليها.
وأفاد مدير المرصد رامى عبد الرحمن وكالة فرانس برس اليوم بمقتل "128 شخصا غالبيتهم الساحقة من المدنيين، بينهم عشرون طفلا وتسع نساء جراء الغارات السورية والروسية على الاحياء الشرقية فى حلب منذ ليل الخميس حتى فجر الاثنين".
وتسببت الحملة الجوية الكثيفة على حلب وريفها بإصابة 400 شخص على الاقل بجروح، وفق المرصد ، إزاء هذا الواقع، تعمل المشافى الرئيسية الموجودة فى شرق حلب والبالغ عددها ثلاثة على الاقل فى ظل ظروف صعبة ونقص فى المعدات والأطباء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا