برلمانيون يضعون روشتة القضاء على"الدروس الخصوصية"..أجر كريم للمعلم يكفيه متاعب الحياة.. تفعيل مجموعات التقوية..ونائب : الظاهرة لن تنتهى بسبب التربح

برلمانيون:
الدروس الخصوصية «سبوبة لن تنتهي» بسبب قيادات التعليم
مجموعات التقوية لن تحل أزمة الدروس الخصوصية

مع بداية العام الدراسى الجديد، وفى محاولة من صدى البلد لوضع روشته لإنهاء ظاهرة الدروس الخصوصية فى العام الجديد، تواصلت مع أعضاء لجنة التعليم بمجلس النواب، الذين شهدت آراءهم حول إمكانية القضاء على هذه الظاهرة تباينا شديدا فما بين الترحيب بإمكانية القضاء عليها باستبدالها بمجموعات التقوية المدرسية التى تطبق هذا العام إلى من ذهب أن الظاهرة لن تنتهى بسبب قيادات وزارة التربية والتعليم، التى تأخذ من الدروس الخصوصية "سبوبة".

وفى هذا السياق يقول النائب غريب حسان، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن الدروس الخصوصية لن تنقطع عن مصر لأنها أصبحت جزءًا أساسيًا من العملية التعليمية، وذلك نظرا لأنها "سبوبة لتجار من كبار قيادات وزارة التربية والتعليم، التي تعتبرها بيزنس وتحقق من خلفها أموالا طائلة".

وأضاف "حسان" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" تعليقا على كيفية مواجهة ظاهرة الدروس الخصوصية مع بداية العام الدراسي الجديد، قائلا إن "الأزمة لن تحل الأزمة إلا من خلال رفع راتب المدرس، وبعد أن نعطيه راتبا يكفيه ويضمن له حياة كريمة هنا يمكن أن نحاسبه، ولكن قبل توفير هذا لا يمكن محاسبة المعلم".

وأشار إلى أن الرقابة على الدروس الخصوصية لن تحل الأزمة، نظرا لأن مقترح وزير التربية والتعليم، نظرًا لأن مقترح وزير التربية والتعليم باستبدال الدروس الخصوصية بمجموعات مدرسية يشارك فيها المدرسون، لن تحل الأزمة لأنها لا توفر للمدرس راتبًا يكفيه عن الدروس الخصوصية.

ومن جانبه قال النائب فايز بركات عضو لجنة التعليم بمجلس النواب إن الفكرة التى طبقتها وزارة التربية والتعليم لمواجهة الدروس الخصوصية عن طريق المجموعات المدرسية فكرة جيدة، وستعمل على حل أزمة الدروس الخصوصية.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" تعليقا على كيفية مواجهة ظاهرة الدروس الخصوصية مع بداية العام الدراسى الجديد، قائلا إن فكرة الوزارة بترك الحرية للطالب باختيار المدرس الذى يرغب في الحصول على المجموعة المدرسية معه والتوقيت المناسب له ستقضي على الدروس الخصوصية، لأنها تمكنت من تحقيق إيجابيتها، للطالب، وأيضًا للمعلم، خاصة أنه سيحصل على نسبة 90% من حصيلة اشتراكات المجموعات.

واقترح النائب فايز بركات لمواجهة الدروس الخصوصية، أن تحصل في كل مدرسة 500 جنيه من كل طالب في صندوق للمدرسة، يتم تجمعيها ويتم منحا للمدرس الذي ستصل نتيجة طلبه فصله 90% أ أكثر على 3 آلاف جنية لكل طالب كمكافأة نهاية العام، وبهذا من الممكن أن يحص المعلم على 60 الف جنيه نهاية العام، الأمر الذي سيدفعه للعمل جاهدًا على الشرح في الحصص، وإعطاء دروس مجانية لطلبة فصلة لضمان تفوقهم ليحصل على المكافأة، وهذا الفكرة تربط الأجر بالإنتاج، حتى لا يتساوى المدرس الذي يعمل والذي لا يعمل.

وعلى جانب آخر قالت النائبة ماجدة نصر عضو لجنة التعليم بمجلس النواب إن المدارس الخاصة والمدارس التى بها سعة طلابية معقولة ينتظم فيها الطلاب والتواصل مع المدرسين فى الفصول سيساهم فى الاستغناء عن الدروس الخصوصية.

وأضافت فى تصريحات خاصة لصدى البلد أنه لابد من تطوير وتحسين التعليم فى المدارس من خلال تخفيف الكثافات الطلابية بعدها من الممكن أن نلغى فكرة الدروس الخصوصية، ومع الوقت يمكن أن يبتعد الطلاب عن الدروس الخصوصية، ولكن دون تواجد الحد الأدنى من المواصفات والعوامل الجاذبة للطالب لا يمكن الحد من الدروس الخصوصية.

وأشارت إلى أن مقترح المجموعات الدراسية بالصورة التى تطبقها وزارة التعليم انا غير موافقة عليها، خاصة أنه لا يمكن تطبيق اختيار الطلاب للمدرس أو المدرسة التى سيتقى فيها المجموعة على أرض الواقع، كما أن توقيت المجموعات الثابت المخصص قبل أو بعد اليوم الدراسى مباشرة يحول أيضا دون التطبيق، كما أن أعمال السنة وتحكم مدرس الفصل فيها يحول دون تطبيق الفكرة على أرض الواقع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا