بالصور.. افتتاح قصر ثقافة الأنفوشي بـ"عمار يإسكندرية"..و"النمنم": المواطنون هم الحراس على المكان..ومحافظ الإسكندرية يدعو الأهالي الحفاظ على القصر

  • حلمي النمنم:
  • الثقافة الجماهيرية أنشأت في رحاب المشروع القومي
  • الوزارة تعمل على تحقيق العدالة الثقافية
  • رضا فرحات:
  • الثقافة عامة كونها قوة ناعمة في الوقت الحالي

قال الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة: "نحن اليوم في الإسكندرية، وهذا يعني التاريخ العظيم لمصر، والحاضر الجميل، المستقبل الواعد".

وأضاف أننا منذ شهر افتتحنا مسرح بيرم التونسي، ومنذ ثلاثة أسابيع افتتحنا مركز والد الزعيم جمال عبد الناصر الثقافي بحي الأزاريطة، والأسبوع الماضي افتتحنا مهرجان الإسكندرية الدولي لسينما دول البحر المتوسط، واليوم نفتتح قصر ثقافة الأنفوشي، أحد المنارات الثقافية لمحافظة الإسكندرية.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح قصر ثقافة الأنفوشي بعد عملية الإحلال والتجديد له، بحضور اللواء دكتور رضا فرحات محافظ الإسكندرية والدكتور سيد خطاب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة وحسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة، ونيفين الكيلاني رئيس قطاع صندوق التمية الثقافة، وعدد كبير من فناني ومثقفي محافظة الإسكندرية.

وأكد وزير الثقافة، أن قصر الأنفوشي هو للجمهور قبل أن يكون للمثقفين والمفكرين، فنحن كوزارة ثقافة نعمل للجمهور، فالمثقف أو المفكر، سيجد مكتبة الإسكندرية ومكتبة الجامعة، أما المواطنين، فقصر الثقافة لهم وبهم، وهم الحراس عليه والرقباء على عمله.

وأوضح وزير الثقافة أن الثقافة الجماهيرية أنشأت في رحاب المشروع القومي لثورة يوليو العظيمة، ولكن قبل ثورة يوليو كان هناك الجامعة الشعبية التي تطورت بعد ذلك للثقافة الجماهيرية، ثم الهيئة العامة لقصور الثقافة.

وقال وزير الثقافة، "وزارة الثقافة تعمل على عدة محاور، أولها هو تحقيق العدالة الثقافية، بمعنى، أن تصل الخدمة الثقافية الحكومية لكافة المواطنين في أرجاء مصر، وثانيها، أننا كجماعة ثقافية لسنا منغلقين على أنفسنا، ولكن نحن لكم وبكم، وإذا لم نصل لكم هذا يعني فشلنا في توصيل رسالتنا".

من جانبه قال اللواء رضا فرحات، محافظ الإسكندرية، إنني فخور اليوم بوجود هذا الصرح الثقافي، وبإعادة تطويرة مرة أخرى، وأشاد بمكونات القصر وقاعاته وخاصة قاعة الأنشطة الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، ودعا مواطني الأسكندرية ومثقفيها بأن يهتموا بقصر ثقافة الأنفوشي وأن يحافظوا عليه.

وأكد على أهمية الثقافة كقوة ناعمة في الوقت الحالي، ووجه الشكر لوزير الثقافة الذي أمر بزيادة أعداد الكتب في مكتبة القصر، وإضافة مجموعات قيمة في كافة المجالات الأدبية والفنية والعلمية.

وعبر الدكتور سيد خطاب رئيس الهيئة، عن سعادته بعودة قصر ثقافة الأنفوشي، مؤكدا أنه ليس للإسكندرية فقط، ولكن هو ملك لكل من كان نبتا لهذا المسرح، الذي أخرج عدد من المبدعين، واليوم يعود بعد توقف دام 8 سنوات.

بدأت الاحتفالية بعرض فني شارك به ، قدم فيه الفنان محمد الحلو أوبريت فني، لأغنية "عمار يا إسكندرية"، شارك فيها كل من فرقة الأنفوشي للموسيقى العربية، وفرقة الحرية للفنون الشعبية.

الجدير بالذكر ان قصر ثقافة الانفوشي، تم افتتاحه بعد الانتهاء من عملية الإحلال والتجديد، عقب إغلاقه عام 2007، وتأسس عام 1963، وتبلغ مساحته 2500 متر مربع، ويتكون من ثلاث طوابق، 2 مسرح صغير وكبير بسعة إجمالية 850 كرسي، 2 مكتبة عامة، 2 مرسم للأطفال والكبار، 2 نادي تكنولوجيا معلومات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا