بالفيديو والصور.. الهباب الأسود مرض أصاب أشجار المانجو بالإسماعيلية.. تقليع 70% من الأشجار بسبب المرض.. والمبيدات المغشوشة وندرة مياه الرى وراء الإصابة.. الفلاحون: بيوتنا اتخربت ومهددون بالسجن والتشرد

تشتهر محافظة الإسماعيلية بزراعة المانجو منذ سنوات طويلة وبها 88 ألف فدان مزروعة بأشجار المانجو تنتج سنويًا ما يقرب من 200 ألف طن وارتبط اسم المانجو الإسماعيلى بكل ما هو جميل فى هذه المدينة الهادئة، والتى لم تعد كذلك الآن بسبب كارثة "الهباب الأسود" وهو ناتج عن إصابة حشرة المن التى تقوم بإفراز مادة صمغية على الورقة تكسوها باللون الأسود وتسد مسام الورقة، فلا يصل إليها الماء فتصاب بالذبول والجفاف وتنتقل من ورقة إلى أخرى ومن فرع إلى آخر لتصبح الشجرة نفسها غير مثمرة ولابد من قطعها حتى لا تصيب الأشجار الأخرى وهذه الكارثة تتعرض لها مساحات كبيرة من حدائق المانجو تؤثر على المحصول بشكل كبير لتخسر الإسماعيلية ما يقرب من 70% من ثروتها الزراعية.
أنواع ثمار المانجو
ومن أهم المناطق التى تعرضت لهذه الكارثة مناطق المنايف على الطريق الصحراوى وبعض الأراضى التابعة لمدينة أبوصوير وحدائق فى منطقة ابوعطوة وقرية نفيشة وغيرها ومن أشهر أنواع المانجو العويس، السكرى الممتاز، السكرى الأبيض، الزبدة، خد الجميل، والبلدى، فص عويس، والبربرى والعزيز وقلب الطور الدبيش.
مذبحة اشجار المانجو
يقول ياسر دهشان أحد المزارعين بمنطقة المنايف أن هناك مذبحة لأشجار المانجو بسبب هذا المرض اللعين وهو الهباب الأسود وتم إطلاق هذا الأسم علية من قبل الفلاحين لأنة يغطى الشجرة بسواد كامل وتصبح شبة الفحم بسبب حشرة المن التى تفرز إفرازات سامة ومتعفنة على سطح الورقة فتصيبها بالتعفن وتسد مسام التهوية ووصول الغذاء وتنتهى بموت الأفرع ولا يوجد بديل سوى القطع حتى لا تصاب الأشجار الباقية واشتكينا للمسئولين فى الزراعة ولم يحدث شىء والمزارع أصبح فى حالة يرثى لها بعد تقطيع أكثر من 70% من الأشجار.
مشكلة خطيرة
يضيف حمدى محمد عبد الجليل مهندس زراعى من ابوعطوة أن مشكلة تفحم أشجار المانجو أو التى يطلق عليها المزارعين الهباب الأسود من المشاكل الخطيرة ولابد من التدخل مركزيا بحيث يتم رش المبيدات من أغلى لجميع الأشجار ولا تترك للمزارع الذى يقوم برش بعض الأشجار فى حين ينتقل المرض إلى أشجار أخرى أو مناطق أخرى قريبة من الأشجار المصابة ولابد من تكاتف المزارعين لإنقاذ ما تبقى من اشجار المانجو بالإسماعيلية.
قلة الإنتاج
وأكد خليل شحاتة من المنايف مزارع أن الخسارة التى يتعرض لها المزارعين كبيرة جدا لان تكلفة الفدان طوال الموسم تصل إلى عشرة آلاف جنيه ولاينتج سوى طن واحد وفى بعض الأحيان 100 كيلو أو 200 كيلو وهذا لا يكفى نصف التكاليف ومعظم الفلاحين بيحصلوا على قروض من بنك التنمية على حساب المساحة المنزرعة وطبعا لا يستطيعون تسديد هذه الديون فهم أصبحوا معرضون للسجن والتشرد وحتى لو المحافظة تدخلت وقامت بجدولة الديون كيف يستطيع المزارع تسديد ديونه الأخرى من وقود وأسمدة واحتياجاته اليومية لأسرته.
مبيدات مغشوشة
ويرى دهشان خليل من مزارعى المنايف أن السبب فى إنتشار هذا المرض المبيدات المغشوشة التى يشتريها المزارع من السوق السوداء وندرة المياه لان عدم انتظام الرى مع ارتفاع درجة الحرارة يسبب بيئة مناسبة لنمو حشرة المن واستكمال دورتها بسرعة فائقة لذلك نطالب الزراعة بالتدخل لحل هذه المشكلة وتوعية المزارعين بكيفية التعامل مع المرض من قبل الإرشاد الزراعى.
توعية المزارعين
ومن جانبه قال الدكتور السيد خليل مبارك مدير عام مديرية الزراعة بالإسماعيلية أن مشكلة انتشار أى مرض فى الأشجار ناتج عن عدم معرفة المزارع بكيفية التعامل معه ومن جانبنا كمديرية الزراعة نقوم بإرسال قوافل من المرشدين الزراعيين التابعين للإدارات الزراعية المختلفة لتوعية المزارع وتعريفة بالمبيد الأفضل فى رش أرضة ونتابع بشكل مكثف ومشكلة انتشار الهباب الأسود أو حشرة المن فى بعض المناطق الموبوءة لتفادى المشكلة ولإنقاذ بقية المحصول ونطالب المزارعين بالتعاون مع المرشدين الزراعيين
وأضاف الدكتور السيد خليل أن أى شكوى تأتى من المزارعين فى أى منطقة طوال الموسم الزراعى تكون محل اهتمام منى شخصيا لان محصول المانجو فى الإسماعيلية من المحاصيل المهمة التى نصدر منها كميات كبيرة وهذا العام نتيجة لتعرض بعض المناطق بإصابات قل التصدير وربما لهذا السبب ارتفعت الأسعار نتيجة لقلة العرض فى السوق.

مزارع يقوم بقطع الأشجار المصابة

أشجار مصابة بمنطقة المنايف

أحد المزارعين ومعه منشار لقطع الأشجار

بداية قطع الأشجار

حالة من الحزن تسيطر على أحد المزارعين وسط أشجار المانجو

شكل أشجار المانجو المصابة

القطع من أعلى الشجرة

تواصل عملية قطع الأشجار

أشجار المانجو لرعى الماشية

بقرة ترعى فى مزرعة مانجو بالإسماعيلية

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا