انتشار نفايات خطرة بالشرقية.. و"الصحة": المحرقة مغلقة بحكم قضائى

تشهد مدينة فاقوس بمحافظة الشرقية كارثة بيئة نتيجة انتشار الأكياس الحمراء التى تحمل نفايات خطرة على الصحة بالساحة الخاصة بالمستشفى العام، نتيجة الاهمال وترك الإدارة تلك النفايات بساحة المحرقة دون رقيب لأكثر من 24 ساعة، لحين وصول سيارات مجلس المدينة لنقلها إلى محارق أخرى، ذلك منذ غلق المحرقة الخاصة بالمستشفى بحكم قضائى.
ورصد اليوم السابع الظاهرة بالفيديو، حيث ظهرت الأكياس الحمراء بالساحة، كما التقينا بعدد من الاهالى لاستماع لشهاداتهم.
وقال هانى صالح 45 سنة موظف، إن جامعى القمامة يتسللون إلى المستشفى لسرقة تلك الاكياس وأخذ الحقن والفلاتر وغيرها من البلاستيكيات لبيعها للمصانع ثم تركها فى الشوارع، مما تهدد الصحة العامة للمواطنين، لكون الفيروسات التى تحملها تلك الأدوات الطبية، تنقل للإنسان وتسبب للسرطان.
فيما أكد مصدر مسئول بالمستشفى، أنه قبل عدة أشهر تم فسخ تعاقد موظفين يعملان فى المحرقة مع المديرية يعملان بالنظام التعاقد المؤقت، لقيامهم بالتخلص من النفايات الطبية فى القمامة مقابل بونات السولار، حيث تم رصد نفايات طبية فى القمامة على طريق "أبوكبير – فاقوس" وبتتبع الأمر اكتشفا أن الموظفين يحملان النفايات الواردة إليهما "العهدة" على جرار مخصص لنقل القمامة والتخلص منها بالطرق غير المخصصة لها وعلى الفور تم اتخاذ الاجراءات القانونية ضدهما لما يثمل ذلك خطورة على صحة المواطنين.
من جانبه قال الدكتور حسام أبو ساطى وكيل وزارة الصحة بالشرقية، أن المحرقة كانت انشئت طبقا للمواصفات بعيد عن الحيز العمرانى قبل عدة عقود، إلا أن الزحف العمرانى اصبحت داخل الكتلة السكانية، وقام جهاز شئون البيئة بتحرير محضر لانغلاقها بسبب الادخنة المنبعثة منها، والذى أحيل إلى النيابة وقضية حكمت فيها المحكمة بالسجن 6 أشهر لمدير المستشفى وإغلاق المحرقة و الشئون القانونية استأنفت فى الحكم، و تم اغلاقها منذ يوليو الماضى.
واضاف وكيل وزارة الصحة، أن المديرية تقوم بنقل النفايات إلى المحارق فى أبو كبير والمحافظات المجاورة، لحين حل الأزمة، مضيفا أنه سيتم تركيب "مفرمة" خلال 10 أيام فى مستشفى الزقازيق العام كحل عاجل لمحارق النفايات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا