دراسة توصى الحكومات العربية بإنشاء مؤسسات تمويلية لدعم السياحة البينية

أوصت الدراسة الصادرة بعنوان " تأثير الاستثمار السياحى العربى على حجم السياحة العربية البينية فى مصر" التى أعدتها الباحثة مروة عبد التواب الحاصلة على درجة الماجستير بقسم الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق جامعة الفيوم، بإنشاء مؤسسات تمويلية متخصصة مدعومة من الحكومات العربية لدعم وتنشيط السياحة العربية والتمويل والاستثمار السياحى، وتشجيع نشاط التأجير التمويلى باعتباره وسيله ميسره لتمويل المشروعات، وضرورة ضمان استقرار السياسة النقدية والاقتصادية والجمركية وتوجيهها نحو تشجيع التنمية السياحية والاستثمار السياحى بكافه عناصره ومقوماته .
وأكدت الدراسة، على أهمية تنويع تراخيص المؤسسات السياحية والفندقية، حتى تستقبل جميع أطياف المجتمع، وكل الطبقات بحسب دخولهم ومستوى معيشتهم مع ضرورة تنمية الوعى السياحى المجتمعى، بأهمية السياحة فى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بما يحقق تغيير المفاهيم والسلوكيات والممارسات الخاطئة تجاه السياحة .
وشددت الدراسة، على ضرورة تحديث أجهزة الإدارة السياحية وتزويدها بالكفاءات والمهارات التخصصية، وتعزيز الأطر القانونية المشجعة والداعمة للاستثمار، والتأكيد على ضرورة تجديد وتطوير البرامج والزيارات السياحية ومتابعتها، مع التركيز على رحلات المجموعات السياحية بصفة أساسية إلى جانب الاهتمام بالزيارات الفردية .
وأوصت الدراسة، هيئة التنمية السياحية بتدشين قاعدة بيانات مترابطة للمعلومات الاقتصادية والسياحية، لخدمه المستثمرين من أجل تعاونهم على اتخاذ قرارات الاستثمار بناء على معلومات واقعية عن السوق والإنفاق السياحى والاستثمارات السياحية والعمالة فى القطاع، وكذلك إنشاء نظام معلومات جغرافى سياحى، وإيجاد مركز معلومات وإحصاءات متخصصة مشتركة بين الدول العربية لإعداد، وإصدار النشرات الإحصائية الدورية السياحية بينها .
وقد توصلت الدراسة، لعدة توصيات هامة لوزارة الاستثمار، منها تسهيل الإجراءات اللازمة للاستثمار، والتأكد من توفير المرافق والبنية التحتية، خاصة فى المناطق و المدن الجديدة، التى ترغب الدولة فى دفع المستثمرين، والتنسيق مع جامعة الدول العربية فى وضع خطه عربية متكاملة لفرص الاستثمار السياحى وخاصة العربى، وتوفير حوافز استثمارية لأصحاب رؤوس الأموال العربية للاستثمار السياحى العربى .
وطالبت الدراسة، من وزارة الخارجية بالعمل على تسهيل منح تأشيرة الدخول للسائحين و للمستثمرين إلى المقصد المصرى، واختتمت الدراسة بتوصيات لوزارة الداخلية، منها الاهتمام بالأمن السياحى العربى لحماية السائحين من أى تهديدات خارجية أو داخلية .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا