سفراء أمريكا وبريطانيا يغادران جلسة مجلس الأمن خلال كلمة سفير سوريا

غادر سفراء كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا جلسة مجلس الأمن المنعقدة، اليوم الأحد، لدى دعوة سفير سوريا إلى الحديث خلال الاجتماع الطارئ الذي دعت إليه هذه الدول للمطالبة بتعليق الهجوم على حلب.

ومثّل خروج كل من مبعوثة الولايات المتحدة سامانثا باور، ومبعوث بريطانيا ماثيو ريكروفت، وفرنسا فرانسوا ديلاتر، تعبيرا عن الغضب والإحباط الغربي إزاء قرار الرئيس السوري بشار الأسد محاولة استعادة حلب بعد أن فشلت المحادثات الأمريكية الروسية في إعادة إحياء وقف إطلاق النار، بحسب ما ذكرت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية.

وفي خطابات منفصلة أمام المجلس، اتهمت الدول الثلاث روسيا بالوقوف وراء الهجوم السوري، في الوقت الذي تتحدث فيه عن وقف الأعمال العدائية.

من جانبها، قالت باور إن الولايات المتحدة تعلم أن "روسيا رددت على الدوام شيئا واحدا، وفعلت العكس"، مضيفة أن واشنطن تعتقد أيضا أنه ينبغي عليها فعل "كل ما في وسعها لإيجاد وسيلة لوقف العنف، وأنها ستواصل البحث عن أية وسيلة ممكنة لإعادة وقف الأعمال العدائية".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا