بالفيديو.. نقيب الفلاحين: أزمة "الإرجوت" سببها رجال أعمال منهم نواب

أكد المهندس فريد واصل نقيب الفلاحين والمنتجين الزراعيين، أن استيراد الأقماح المُصابة بفطر "الإرجوت" أزمة تسبب فيها بعض رجال الاعمال المستوردين للقمح ومنهم بعض نواب البرلمان الذين يمثلون الشعب.

وقال نقيب الفلاحين، فى مداخلة هاتفية مع الإعلامى ماجد على فى برنامجه لقمة عيش والمُذاع على قناة العاصمة، إنه لا يمكن أن نتهم الجانب الروسي الذي لم يتحدث عن المشكلة، ولكن هناك بعض الإعلاميين الذين أثاروا المشكلة، بالإضافة إلى رجال الإعمال المستوردين للأقماح.

وأضاف "واصل"، إن مصر سوق مفتوح للعالم لا يمكن الاستغناء عنه، حيث أن مصر تستورد قمح بقيمة 18 مليار جنيه، وذرة صفراء بقيمة 14 مليار جنيه وزيوت بنسبة 100% فلا يمكن لروسيا أن تساوم مصر على ان تستورد أقماح مصابة بنسبة أرجوت مقابل تصدير مصر للخضار والفاكهة.

تراجع مجلس الوزراء برئاسة المهندس شريف إسماعيل، عن شرط "زيرو الإرجوت" الذي كان اشترطه وزير الزراعة عصام فايد من قبل، حيث قررت الحكومة في اجتماعها السماح بدخول أي رسائل أقماح خام لا تتعدى فيها نسبة الإرجوت الـ٠.٠٥%، وهي النسبة المنصوص عليه بالمواصفات المصرية المعتمدة والمعمول عالميا، من قبل دستور الغذاء العالمي CODEX ومنظمة فاو FAO.

وسبب قرار حظر الإرجوت مشاكل كبيرة واضطرابات في سوق القمح العالمي، و اضطرت مصر- أكبر مستورد للقمح في العالم- إلى إلغاء ثلاث مناقصات لاستيراد القمح بعد عزوف الشركات عن التقدم لها.

وتستورد مصر 11 مليون طن سنويًا من القمح، منها 5 ملايين طن تستوردها الحكومة بواسطة أجهزتها والقطاع الخاص 6 ملايين طن، بحسب بيانات مجلس الوزراء. وأشار البيان، إلى أن الوضع الراهن "قد يؤثر سلبًا على مخزون القمح الاستراتيجي للبلاد، وعدم القدرة على الوفاء باحتياجات السوق المحلي على المدى المتوسط".

وعلى مدى الشهور الستة الماضية شهدت مناقصات استيراد القمح المصرية اضطرابًا بفعل تضارب القواعد التنظيمية المتعلقة بنسبة الإرجوت في القمح المستورد، وهو فطر شائع قد يؤدي إلى هلوسات لكنه غير ضار عند المستويات المنخفضة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا