هذه أسباب اغتيال الكاتب الأردني "ناهض حتر"

كشف الكاتب الصحفي في جريدة “الدستور” الأردنية، عمر محارمة، عن ملابسات إغتيال الكاتب اليساري “ناهض حتر” صباح اليوم، موضحا أن عملية الاغتيال تمت في العاشرة صباحا بعد حضور “حتر” لجلسة في “قصر العدل” لحضور جلسة في قضية أمام أحد القضاة، إذا استهدفه أحد المتشددين السلفيين بخمس رصاصات أصابه أربعه منها فسقط قتيلا أمام “قصر العدل”.
وأضاف محارمة خلال لقاء له على فضائية “الغد” الاخبارية، مع الإعلامي أحمد بصيلة، أنه تم إلقاء القبض على القاتل فور إطلاقه النار من قبل القوات الأمنية المتواجدة في المكان، لافتا أن المعلومات المتوفرة عن الجاني أنه مهندس كهربائي وتم الاستغناء عن خدماته في العمل الحكومي بسبب أفكاره المتطرفة.
وأوضح محارمة أن “حتر” تلقى تهديدات كثيرة بالقتل من عدة جهات تهدده بالتصفية عقب نشره على صفحته على موققع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قبل شهر صورة اعتبرها البعض مسيئة للذات الإلهية وصدر بعد أن أحالته الحكومة للمحكمة بيان عن تيار سلفي هدد بتصفية الكاتب، متابعا أن “حتر” بقي موقوف قضائيا حتي عطلة عيد الأضحى ثم أفرج عنه لاستكمال محاكمته.
وأشار محارمة إلى أنه لم تكن هناك إجراءات أمنية عقب تلك التهديدات، وأن الأجهزة الأمنية كانت تبرر إيقاف “حتر” بحمايته وتم الافراج عنه قبل العيد دون اتباع ذلك بإجراءات لحمايته، وأن عائلته أصدرت بيان حمّلت فيه الحكومة الأردنية المسئولية عن قتله لعدم توفبر الحماية له.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا