حُكم قتل رسامي الكاريكاتير المسيئين للذات الإلهية.. فيديو

أكد الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، أن الله سبحانه وتعالى لم يسخرنا لتصفية أجساد العباد لمجرد الاختلاف، حتى ولو كان الاختلاف عقائدي، معلقًا على حادث قتل رسام الكاريكاتير المسيء للذات الإلهية بالأردن.

وأوضح «عبد الجليل» خلال برنامج « المسلمون يتساءلون»، أنه في حال أعلن الإنسان الردة والكفر، واعترف بنفسه وأنكر وكفر واستهزأ، فلا أحد له سلطة أن يمد يده عليه لا بضرب ولا بقتل، وإنما هناك قانون، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يُرفع للقضاء فهو من له عقابه أو تبرئته حسب بنود القوانين المنصوصة لديه.

وأضاف أن الدنيا ليس نهايتها محكمة دنيوية يُخطئ أهلها أو يصيبون أو يتعجلون أو يتأخرون، وإنما هناك محكمة إلهية ستُنصب يوم الدين، مصداقًا لقوله تعالى: «وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ (47)» من سورة الأنبياء.

وتابع: فمهما كان اعتقادنا وسلطاتنا، ينبغي أن نعرف أننا دُعاة لا قضاة، فلا نحاكم الناس، لأن الله عز وجل لم يُسخرنا لتصفية أجساد العباد لمجرد الاختلاف، حتى ولو كان اختلاف عقائدي، فهذه مسألة قضائية.

وتعرض الكاتب الأردني ناهض حتر للقتل صباح اليوم الأحد أمام قصر العدل وسط عمان، بعد نحو اسبوعين على إطلاق سراحه بكفالة مالية اثر نشره رسما كاريكاتوريا أعتبر أنه «يمس الذات الإلهية».

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا