خبير اقتصادي يكشف عن حجم فاتورة الدروس الخصوصية في مصر

طالب الخبير الاقتصادي رضال لاشين، بزيادة مخصص ميزانية التعليم فى مصر التى تمثل 4% من الناتج المحلي القومي، والتى يعتمد طلابها على دروس خصوصية بنحو ٢٠ مليار جنيه سنويًا بما يمثل ٤٢,١٪ من حجم إنفاق الأسر المصرية على التعليم، حسب تصريحات الخبير.

وشدد لاشين، في تصريحات لـ "صدى البلد"، على ضرورة الدمج بين ما يحصله الطلاب من تعليم وعلوم وبين مهارات التوظيف التى يتطلبها سوق العمل، مؤكدًا أن كل دول العالم قامت نهضتها على التعليم، وبالتالى كان سبب لنهضة الصناعة فى بلدانهم وعمود اقتصاداتهم.

وأوضح الخبير الاقتصادي لـ"صدى البلد"، سبب فقد مصر مكانتها العالمية لعدم بناء وربط نظام التعليم فى مصر بالاقتصاد وربطه بالصناعة، كما فعلت قبلها كثير من دول العالم، مشيرا إلى أهمية التوسع فى إنشاء مدارس وكليات التكنولوجيا الفنية وإلحاق ما لا يقل عن ٧٥٪ من الطلاب بعد المرحلة الإعدادية بها، كما فعلت جميع دول العالم المتقدم مثل ألمانيا واليابان وأمريكا، وإلحاق الباقي ٢٥٪ فى التعليم العام.

وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن نسبة ارتباط التعليم فى مصر بالاقتصاد لا تزيد على ١٠٪ وهذا مرجوعه نتيجة انهيار التعليم الفني والصناعي وضعف المناهج فى المدارس والمعاهد الصناعية والتجارية والزراعية والفندقية فى مصر، مطالبًا بتغيير نظرة المجتمع للتعليم الفني بأنه تعليم درجة ثانية يلتحق به من فشل بالالتحاق بالتعليم العام.

وطالب الخبير الاقتصادي، بالتنسيق بين متطلبات أسواق العمل وبناء خريطة الاستثمار مع ما يخرجه النظام التعليمي فى مصر من جامعات ومدارس، بالإضافة إلى أعداد الطلاب.

ولفت الخبير الاقتصادي، إلى أن مصر تحتل مراكز متأخرة في جميع الإحصائيات التى تصنف حالة التعليم على مستوى العالم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا