"خريجى الأزهر بالهند" تحذر الشباب من الوقوع في مستنقع الإرهاب

نظم فرع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر بالهند ندوة عامة امام الطلبة وجموع الأهالى بنيو دلهى حول " وسطية الإسلام و مخاطر الجماعات الإرهابية " بمقرها بنيو دلهي .

أكد محمد شهاب الأمين العام للفرع خلال كلمته أن الإسلام هو دين الرحمة والمحبة والسلام وأنه دين يدعو أتباعه التحلي بالوسطية كما ورد فى القرآن الكريم " وجعلناكم أمة وسطا " وهى بمثابة طوق نجاة للبشرية جمعاء ، مؤكدًا أن الجماعات الإرهابية فى الآونة الأخيرة شوهت صورة الإسلام بأفعالها الشنيعة واستدلت بآيات الجهاد والقتال لتبرير قتل الأبرياء وسفك دمائهم ، والإسلام بري من هذه الجماعات المسلحة

وأكد أن الحاجة ماسة إلي ضرورة توخي الحذر من مزاعم المنظمات الإرهابية المتطرفة بنعرات مزيفة لتغرير الشباب قائلا: فى الأيام الأخيرة نشر تنظيم داعش فيديو يغرر فيه شباب المسلمين بالهند من المناطق المختلفة لكسب تعاطف الشباب مؤكدًا أن هذا المسلك هو ما تتبعه داعش دائما لكسب تعاطف الشباب وإقحامهم في طريق التطرف والعنف، مما يستوجب على المسلمين الحذر من هذه الخدعة والوقوع في مستنقع الارهاب ، وعلي الشباب أن يتوجهوا إلي علماءهم فى فهم المسائل وقضايا الحياة وألا يغترروا بالافكار الشاذة.

كما أوضح أن الأزهر الشريف له دور كبير في مجابهة تلك الأفكار وقد تصدي منذ ظهور هذه المنظمات الإرهابية وأصدر بيانات وتوجيهات للأمة الإسلامية

فضلا عن أن الرابطة فى أنحاء العالم قد لعبت دورًا رئيسيًا فى دحر هذه الأفكار المتطرفة وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام .

شارك في هذا اللقاء الشيخ يونس القاسمي عضو فعال بالرابطة وألقى كلمة أشاد من خلالها بدور الأزهر الشريف والرابطة فى مواجهة الإرهاب والتطرف.

وقال القاسمى إن الحاجة ماسة إلي أن يفتح أبواب الحوار مع الشباب فى المدارس والجامعات والمعاهد لتصحيح ما علق بأذهانهم من أفكار مغلوطة ،فضلا عن أهمية نشر صحيح الدعوة الإسلامية البعيدة عن التطرف والغلو .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا