"التعاون الإسلامي" تدين الغارات الوحشية على المدنيين في حلب

أدانت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الأحد بشدة القصف المتواصل علي المدنيين في مدينة حلب السورية وتدمير قوافل الإغاثة الإنسانية ، الأمر الذي أدى إلي مقتل وجرح المئات من السكان المدنيين وتفاقم الأوضاع الإنسانية المتردية والخراب والدمار في المدينة.

ودعا الأمين العام للمنظمة إياد مدني - فى بيان اليوم - المجتمع الدولي وبالخصوص الأطراف التي تعهدت بفرض وقف للعمليات العدائية في سوريا وتثبيت الهدنة الإنسانية للتدخل السريع لوقف عمليات القتل والمجازر التي تتعرض لها المناطق السكنية ..قائلا "إن استمرار القصف والمجازر وتدمير القوافل الإنسانية يعد من جرائم الحرب التي يجب أن يحاسب عليها النظام السوري وأن تتحمل الأطراف التي تدعمه مسئولية استمرار هذه الانتهاكات".

وكان مدني قد بحث الأوضاع المتدهورة في حلب مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في نيويورك علي هامش مشاركته في أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة ، حيث دعا أمين عام التعاون الإسلامي المنظمة الدولية للتحرك بموجب مسئولياتها في الميثاق لوقف الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني التي ترتكب في المدينة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا