نائبة تتساءل: لماذا لم يحدث تطهير لماسبيرو بعد انتهاء عهد الإخوان؟

قالت جليلة محمود، عضو لجنة الإعلام بالبرلمان، إن أزمة الإذاعة والتليفزيون ليست وليدة اليوم، حيث إن ديون ماسبيرو متراكمة منذ سنوات عديدة.

وأضافت "محمود" فى كلمتها: "عندما كان هناك وزير إعلام كان للإعلام خطة ورؤية واضحة، وكان هناك أب شرعى يدافع عنه ويتابعه"، مؤكدة أن "مساحة الحرية فى ماسبيرو متضاربة، وهو محسوب على الحكومة"، متسائلة: "لماذا لم يحدث تطهير لماسبيرو بعد انتهاء حكم الإخوان؟".

وتابعت: "إننا نبدأ من حيث انتهى الآخرون ونتحرك بعد حدوث الأزمة، فجميعنا يعلم أن ماسبيرو مترهل، ولا بد من إعادة هيكلته، ومش عيب نقول إنه إعلام الدولة، ماسبيرو موجهة بتعليمات محددة".

وأكدت ضرورة أن يكون هناك اختيار صحيح للقيادات، قائلة: "التليفزيون كان يقدم برنامجا اسمه "ثوار"، وتم غلقه لأنه ناقش قضية تيران وصنافير، وهناك مليون فضائية تتجاوز حدودها، ولا أحد يقف أمامها، ولا أحد يتحدث عن تجاوزاتها".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا