السيسي: هذا هو هدفي من الرئاسة.. وهذه اﻷمور تشغلني

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن هدفه هو إنشاء دولة قوية وقادرة تمتلك بنية تحتية حديثة، ونموا اقتصاديا أسرع، وفي النهاية، حقوق إنسان أوسع نطاقا، ووصف مصر بأنها ما تزال مصابة بحالة دوار منذ ثورة 2011 التي أطاحت بنظام حسني مبارك، مؤكدا أن دولة مثل مصر تحتاج إلى استقرار وأمن.
وحذر السيسي، خلال حوار نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية السبت، أجراه الصحفي ديفيد أجناتيوس على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، من أن انهيار الدولة المصرية يمكن أن يحول مصر إلى دولة لاجئين مثل سوريا المجاورة.
وأوضح السيسي أن المنتقدين يركزون جل اهتمامهم على سجل مصر لحقوق الإنسان، ولكنه مشغول بقضايا التوظيف والغذاء والسكن.
وردا على سؤال حول السبب الذي جعل الهند والبرازيل تحققان تطورا ونموا اقتصاديا سريعا وتشهدان في الوقت نفسه نموا في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان، وهو الأمر الذي لم تحققه مصر حتى الآن، قال السيسي إن دولة مثل الهند شهدت عقودا من الاستقرار السياسي الذي تبني عليه، بينما لم يمر على جهوده الإصلاحية فى مصر سوى عامين فقط.
واختتم السيسي حواره بالقول: ” لن تكون عادلا معي ومع ظروف مصر إذا واصلت النظر إلينا من خلال عدسة أمريكية”.
وكان الصحفي الامريكي أجناتيوس، قد أجرى حديثا مع الرئيس في مقر اقامته استمر ساعة، واعتبر الحديث بمثابة فرصة لتقييم زعيم كان يكتنفه الغموض، حتى بالنسبة لأقرب حلفائه العرب، لافتا إلى أن السيسي تحدث عن إصلاح مصر، ولكنه يرى أن الدعم الحكومي والبيروقراطية والجمود السياسي هو الذي عرقل جهود رؤساء مصر السابقين.
ووصف أجناتيوس الرئيس السيسي بانه يتسم بالوقار، وانه تحدث عن الامور المتعلقة بحقوق الإنسان، وكان معظم حديثه منصبا على هشاشة الدولة المصرية، وهو الأمر الذي يشغل تفكيره بشكل كبير.
وعلق الصحفى اجناتيوس في ختام مقاله بقوله: “إذا أراد السيسي حقا إنعاش مصر، فإنه يحتاج بالتأكيد إلى إحياء ديناميكيتها السياسية والاقتصادية في بلد أكثر حرية وأكثر انفتاحا”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا