وزير التخطيط العراقي يبحث في طهران تطوير المنافذ الحدودية وزيادة التبادل التجاري

بحث وزير التخطيط والتجارة العراقي سلمان الجميلي، الذي يزور طهران حاليا، مع وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني نعمت زادة سبل التعاون الثنائي وتطوير الصناعة في العراق والتبادل التجاري والمنافذ الحدودية ودخول البضائع الإيرانية للعراق.

وناقش الجانبان تنظيم العمل في المنافذ الحدودية وإمكانية أن يكون العمل فيها على مدار الساعة لضمان عدم تأخر السلع بها مما قد يعرض بعضها للتلف، وتنظيم ساحات التبادل التجاري في المنافذ الحدودية ووضع آليات مناسبة لتفريغ الحمولات التجارية من الشاحنات الإيرانية إلى الشاحنات العراقية بما يسهل دخول البضائع وعدم تعرضها للتلف.

وأشار وزير التخطيط العراقي إلى أن حكومة بغداد اتخذت جملة من الخطوات والإجراءات، التي من شأنها زيادة التعاون وتسهيل دخول الشركات الإيرانية للمنافسة مع الشركات العالمية في توريد مواد البطاقة التموينية، لافتا إلى وجود بعض المشكلات في توريد البضائع إلى العراق، بعضها يتعلق بالمواصفات وضرورة مطابقة الصناعات الإيرانية لها.

وأضاف أن مذكرة التفاهم، التي تم توقيعها بين البلدين في مجال التقييس والسيطرة النوعية، تمثل خطوة مهمة في مجال الاستيراد والتصدير بين البلدين، حيث أنها تشمل عددا كبيرا من السلع سيبدأ تطبيقها بعشر سلع ثم يتم توسيعها لتشمل بعد ذلك كل السلع المتفق عليها.

وتابع أنه ناقش أيضا خلال اللقاء إمكانية قيام الشركات الإيرانية تزويد وزارة التجارة العراقية بمواد الزيت والأرز والدقيق، حيث يحتاج العراق 35 ألف طن من زيت الطعام شهريا لسد متطلبات البطاقة التموينية، و75 ألف طن من السكر، و110 آلاف طن من الأرز، فيما تبلغ حاجته السنوية من الدقيق 4 ملايين و500 ألف طن في وقت بدأ العراق يقترب من سد حاجته المحلية من القمح.

وتناول الجميلي ملف مستحقات الشركات والمقاولين الإيرانيين في ذمة الحكومة العراقية بشأن عدد من المشروعات الاستثمارية خلال العامين الماضيين، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية بدأت في تسديد المستحقات الإيرانية من خلال إصدار سندات مدعومة سيتم بموجبها حصول الشركات على 50% من مستحقاتهم كمرحلة أولى ويحصل المقاولون، الذي تجاوزت نسبة الإنجاز في المشاريع التي نفذوها نسبة 85%، على مستحقاتهم كاملة بشرط التعهد باستكمال المشروعات.

ومن جانبه، أعرب زادة عن رغبة بلاده في تطوير العلاقات وتقديم كل أنواع الدعم للعراق لمساعدته في تجاوز محنته الأمنية والاقتصادية، مبديا استعداد حكومة طهران لتجهيز وزارة التجارة العراقية بمادة زيت الطعام بنوعيات جيدة وبأسعار مخفضة، داعيا إلى إنشاء مركز تجاري إيراني دائم في العراق للقيام بمهمة التنسيق بين البلدين في مجال الاستيراد والتصدير، وإلى توحيد النظام المصرفي بين العراق وإيران لمعالجة الكثير من المشكلات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا