تأجيل الانتخابات البرلمانية الصومالية بسبب خلاف على كيفية اختيار الأعضاء

قال مشرع اليوم الأحد أن الانتخابات البرلمانية فى الصومال تأجلت للمرة الثانية خلال شهرين بسبب خلاف على كيفية اختيار أعضاء البرلمان الجدد.
وكان من المقرر البدء فى إجراء الانتخابات لاختيار أعضاء البرلمان وعدهم 275 فى مطلع الأسبوع الحالى وأن تنتهى يوم العاشر من أكتوبر تشرين الأول وأن يختار النواب الجدد رئيسا بحلول يوم 30 أكتوبر تشرين الأول.
وتخلى الصومال الذى يواجه تهديدا من حركة الشباب الإسلامية المتشددة التى ترتبط بتنظيم القاعدة عن خطط لإجراء انتخابات بالنظام الفردى. وبدلا من ذلك سيختار 14 ألف شخص يمثلون الولايات الاتحادية فى مختلف أرجاء البلاد أعضاء المجلس التشريعى.
وهو عدد أكبر من 135 من شيوخ العشائر اختاروا أعضاء البرلمان المنتهية ولايته فى عام 2012 فى البلد الذى يبلغ عدد سكانه 11 مليون نسمة.
وقال المشرع الذى طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز "لم تجر الانتخابات."
وأضاف "هناك خلاف بين العشائر بشأن اختيار قياداتها والمرشحين فى الانتخابات."
ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين حكوميين للتعليق. وكان من المقرر فى بادئ الأمر إجراء الانتخابات الشهر الماضى لكنها تأجلت لإعطاء مزيد من الوقت للتحضيرات.
وطلبت حركة الشباب من أتباعها مهاجمة المشاركين فى الانتخابات فى وقت سابق هذا الأسبوع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا